في الأكشاك هذا الأسبوع

رئيس الحكومة يتبنى حوار “لفتيت” مع الأساتذة

الرباط: الأسبوع

   وأخيرا بعد إنكاره وإعلانه المتكرر بكون الحكومة لن تحاور الأساتذة المتدربين المحتجين حاليا بشوارع المدن المغربية حتى يعودوا إلى مقاعد الدراسة، اعترف عبد الإله بن كيران، رئيس الحكومة الأحد الماضي، بأن الحكومة أجرت بالفعل الحوار مع هؤلاء، يتجسد في الحوار الذي أجراه والي الرباط مع الأساتذة المتدربين.

   أكثر من ذلك لم يعترف بن كيران بذلك الحوار الذي اعتبره حوار الحكومة مع الأساتذة رغم عدم عودتهم إلى مقاعد الدراسة فحسب، ولكن اعترف وتبنى كذلك حتى بالعرض والوعود التي أطلقها والي الرباط، بأنها وعود الحكومة، واعترف كذلك بأن عرض التوظيف المباشر للفوج برمته على دفعتين وهو اقتراح من الحكومة، داعيا الأساتذة إلى تليين مواقفهم والاستجابة لطلب الحكومة.

   وكان سجال ساخن وغضب نقابي عارم قد عرفته قيادات النقابات التي شاركت في جلسات حوار والي الرباط مع الأساتذة المضربين، قد نشب بعد موقف رئيس الحكومة الأسبوع الماضي من الحوار مع الأساتذة المضربين، ففي الوقت الذي يجري فيه الحوار، كان رئيس الحكومة ينفي الحوار، مما طرح أكثر من سؤال حول الجهة التي يمثلها والي الرباط، هل هي وزارة الداخلية وحدها أم الحكومة برمتها؟ “خاصة وأن الدستور الجديد بات يسميهم ولاة الحكومة، وليس ولاة صاحب الجلالة”، على حد تعبير أحد النقابيين.  

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!