في الأكشاك هذا الأسبوع

أزمور | فضوليون ينسفون أشغال دورات المجلس الجماعي

شكيب جلال. الأسبوع

   كما هو معلوم أن أي مجلس بلدي أو قروي عادة ما تكون تشكيليته مكونة من الأغلبية والمعارضة، وهما ممثلين للسكان يمارسان عملهما الجماعي مهما يكن الخلاف فيما بينهم، في إطار الاحترام المتبادل، وفي إطار احترام القانون، واحترام المناقشة، خاصة أثناء انعقاد دورات المجلس كانت عادية أو استثنائية، ويبقى على المواطنين الراغبين في متابعة أشغال أي دورة من دورات المجلس متابعة أشغال الدورة كمراقبين فقط، لا يحق لهم التدخل أبدا بالتطاول على المجلس ورفع نقطة نظام أو أخذ الكلمة، أو التصفيق لهذا والصفير على الآخر، أو مقاطعة الأعضاء المتدخلين أثناء النقاش خلال أشغال الدورة، وذلك احتراما للقانون واحتراما لأشغال الدورة التي تهم المدينة بأكملها بغض النظر عن النقط السلبية أو الايجابية المدرجة في جدول الأعمال للدورة وإلا ستضيع مصالح المدينة في المتاهات الفارغة كما حصلت مع المجالس السابقة وتكون آزمور دائما تؤدي ثمن هذه الأساليب غير القانونية والغير الأخلاقية كما حصل خلال دورة 5 فبراير المؤسفة حيث أن هذه الدورة توقفت أكثر من مرة بسبب تطاول الفضوليين على أشغال الدورة حيث كل واحد يريد أخذ الكلمة، وكل واحد يقاطع عضو من الأعضاء أثناء المناقشة، وكل واحد يرفع شارة نقطة نظام رغم أن لا أحد منهم معني ويبقى تواجده داخل القاعة المحتضنة للدورة كمراقب فقط، ومثل هذه المهزلة تحتم على المجلس البلدي أن يعقد دوراته مستقبلا.    

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!