في الأكشاك هذا الأسبوع

مقترح تعويضات مالية للأحزاب مقابل التخلي عن لائحة الشباب

الرباط: الأسبوع

   يبدو أن التوجه العام لدى وزارة الداخلية، ليس القضاء على ريع الشباب في الانتخابات التشريعية المقبلة، ولكن كذلك تقنين حتى ريع النساء، ومحاولة عقلنته ليتماشى مع عدد من المطالب المدنية والفايسبوكية الداعية إلى إلغاء كل مظاهر الريع في الحياة السياسية المغربية.

   وقالت مصادر جد مطلعة في هذا الاتجاه، أن وزارة الداخلية قامت بمشاورات أولية في موضوع لائحة الشباب، من خلال إبلاغ رؤساء الأحزاب بمسودة بعض التعديلات المقترحة على لائحة الشباب في اتجاه حذفها بصفة كلية، مقابل تقديم بعض التحفيزات المالية للأحزاب السياسية التي سترفع من نسبة ترشيح الشباب في الدوائر المحلية.

   وأضاف ذات المصدر أن الأحزاب السياسية لم تجب بعد بمذكراتها المفصلة الواضحة من قضية اللائحة الوطنية للشباب، بل فقط هناك دعوات شخصية من برلمانيين وسياسيين تتقاطع مع طلبات المجتمع المدني، وفعاليات شباب الفايسبوك، التي تعتبر اللائحة الوطنية للشباب ريعا سياسيا، أما الأحزاب فلم تقل موقفها الرسمي بعد.

   إلى ذلك، علمت “الأسبوع” أن بعض القياديين في عدد من الأحزاب السياسية يطالبون بإدخال تعديلات جوهرية على لائحة النساء بدورها، حتى تنسجم والهدف من وضعها، وحتى يتم قطع الطريق على استغلالها في الريع السياسي من طرف قيادات الأحزاب التي تقتسم كعكتها فيما بينها في الرباط.

   وفي هذا الصدد، تعكف هذه القيادات على وضع تعديلات جوهرية على لائحة النساء تعتمد احتساب الأصوات على صعيد كل جهة والتنافس على المقاعد على الصعيد الجهوي وليس الوطني مما يمكن معه الحد من سيطرة نساء الرباط والبيضاء على اللوائح الوطنية للنساء في الانتخابات التشريعية.   

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!