في الأكشاك هذا الأسبوع

متى يتم ربط المسؤولية بالمحاسبة في جامع الفنا

مراكش.  عزيز الفاطمي

   عندما يضطر والي جهة مراكش أسفي إلى النزول الاضطراري في قلب أسواق ساحة جامع الفناء من أجل الوقوف عن كثب على مشاكل تجار الساحة المستمرة ومعاناة مكوناتها ومضايقات حلايقيها، وقتل فرجتها، واستجابة لبيانات جمعياتها ووقفاتها الاحتجاجية المتكررة رغم الانشغالات المتعددة للسيد الوالي  فهذا النزول مؤشر على أن التعليمات الصادرة إلى الجهات المعنية، لم تطبق بالشكل الصحيح لأسباب ما..؟

   تعليمات واضحة وضوح الشمس في نهار جميل من أجل وضع حدا للفوضى العارمة بالساحة وبأسواقها، حيث يعتبر ممر مولاي الرشيد المعروف بـ “لبرانس” الحلقة الأكثر توثرا نظرا لأهمية حركاته التجارية والسياحية، أو أن الأمر يسير في تجاه طروحات بعض المواطنين مفادها أن التعليمات زاغت عن الهدف الرئيسي؟ أو ثم تغيير اتجاهها أو تم تأويل قراءتها حسب سلم المسؤوليات؟ وذهب بعضهم إلى أبعد نقطة مع تسمية الأمور بمسمياتها متسائلين عن دور السلطة المحلية وعناصر القوات المساعدة؟ فمن غير المقبول أن تظل ساحة جامع الفناء كمعهد للتراث اللامادي بقرة حلوب لدى بعض الفاسدين الذين لا هم لهم سوى الكسب المادي بأي طريقة وقبل ختم هذه السلسلة من التساؤلات باغتني سؤال عميق البنية، يستمد قوته من دستور المملكة، هل حان وقت ربط المسؤولية بالمحاسبة؟ وإلى ذلكم الحين دامت الساحة قبلة تراثية وفرجوية وقبلة لزوار البهجة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!