في الأكشاك هذا الأسبوع

بلمختار يحتمي بالملك ضد رئيس الحكومة

الرباط: الأسبوع

   بعد السجال الساخن وحالة البلوكاج التي تسبب فيها مقربون من العدالة والتنمية داخل المجلس الأعلى للتعليم حول ما سمي بالاستراتيجية الوطنية الكبرى إصلاح التعليم التي أعدها مجلس عزيمان، قام الوزير بلمختار بتبني هذه التوصيات وقدمها أمام الملك  في اجتماع المجلس الوزاري يوم السبت الماضي كاستراتيجية “2015 و2030” ستعمل الحكومة على تنزيلها.هذه الاستراتيجية التي وضعها المجلس الأعلى للتربية والتكوين والتي نصت على الانفتاح على اللغات الأجنبية في تدريس المواد العلمية والتقنية وهي الخطة، وعد بلمختار أمام الملك على بلورتها في إطار قانون إطار بشراكة مع عدد من القطاعات الحكومية.

   وهكذا وبعد الصراع الكبير الذي نشب بين بلمختار وبن كيران يبدو أن بلمختار قد نجح في رد الصاع صاعين لبن كيران “بحسب قيادات سياسية”، وتمكن من وضع بن كيران أمام الأمر الواقع ونجح بلمختار فيما فشل فيه المجلس الأعلى للتربية والتكوين الذي عجز على المصادقة على وثائق والخطة الاستراتيجية للنهوض بقطاع التعليم وبخاصة في موضوع لغة تدريس بعض المواد العلمية والتعليم الأولي خاصة بعد السجال الحاد، والساخن الذي نشب داخل المجلس بين مؤيدي التدريس المواد العلمية باللغة الأجنبية والمعارضة الشرسة.

   هكذا وبعد المعركة التي نشبت وبصورة حادة بين عبد الإله بن كيران رئيس الحكومة ووزيره في التربية الوطنية رشيد بلمختار وانتقال الصراع إلى مجلس المستشارين وعلى الهواء مباشرة في لغة تدريس بعض المواد العلمية رفع بلمختار الأمر بطريقة غير مباشرة إلى التحكيم الملكي الذي انتصر لبلمختار دون أن يغضب بن كيران حين دعا الملك إلى التعليم بلغات أجنبية بدون استيلاب ولا تزمت.

   من جهة أخرى هل بدأ برلمانيو العدالة والتنمية في الانتقام لزعيمهم بن كيران؟ حيث بدأ يتضح أن برلمانيي حزب العدالة والتنمية مصممون على التصعيد في حق وزير التربية الوطنية رشيد بلمختار الذي يمر بفترة صراع حادة مع رئيسه في الحكومة عبد الإله بن كيران بسبب “فرنسة” بعض المواد العلمية دون استشارة من بلمختار لرئيس الحكومة. نواب العدالة والتنمية شرعوا في التنقيب على هفوات وأخطاء الوزير رشيد بلمختار الذي سبق أن “صبنه” بن كيران مباشرة وأمام الملأ في جلسة الأسئلة الشهرية قبل شهر بمجلس المستشارين، وذلك لطرحها عليه وإحراجه بها دون سواه من وزراء باقي أحزاب التحالف الحكومي.

   وفي هذا الصدد وجد إخوان بن كيران في البرلمان ملفي “الحركات الانتقالية لرجال التعليم والاختلالات التي شابت العملية” ثم ملف ما سموه بـ “الخروقات القانونية لوزارة التربية الوطنية بخصوص شغل منصب نائب إقليمي” ليطرحوها في إطار أسئلة شفوية عاجلة على رشيد بلمختار وبالتالي جره للمحاسبة.وكان بلمختار قد عاش في الشهر الأخير صراعات حادة مع بن كيران وصلت صداها توجيه الرسائل لما وراء بلمختار في انقلاب أبيض من بن كيران على بلمختار.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!