في الأكشاك هذا الأسبوع

دعوة لحماية السلامة الجسدية للطلبة الصحراويين

 العيون. الأسبوع

   وجه فريق “البيجيدي” بمجلس النواب، سؤالا كتابا إلى وزير الاتصال مصطفى الخلفي، يسائله عن التغطية الإعلامية التي قامت بها القناة الثانية في نشرتها الزوالية ليوم الأربعاء 27 يناير، حول مقتل الطالب عمر خالق.
   ووصف البرلماني محمد سالم البيهي، التغطية بـ”التحريضية وبأسلوب عرقي غير مهني”، وذلك حين نسبت قتل الطالب إلى فصيل “قد يكون تابعا للطلبة الصحراويين الانفصاليين”، دون تمييز بين الطلبة الصحراويين المؤمنين بالوحدة أو غيرهم.
واعتبر البرلماني، في السؤال ذاته، أن التقرير الذي بثته M2 يهدف إلى “زرع الفتنة بين أبناء الوطن وتصدير الاحتقان الداخلي إلى الأقاليم الجنوبية والاهتمام الإعلامي نحو الصحراء”.
   وبادرت تنسيقيات المعطلين والمجازين إلى استنكار ما قامت به القناة الثانية  وبسبب طريقة تغطية “دوزيم” التي تعتبرها حملة تحريض عنصرية ممنهجة ضد الطلبة الصحراويين الدارسين بالمواقع الجامعية المغربية، وطالب البرلماني القناة الثانية بالاعتذار الفوري لكل الصحراويين، مسائلا الخلفي حول التدابير التي ستتخذها الوزارة “لحث قنوات القطب العمومي على التزام الحياد”.
   ويعرب التنسيق عن تخوفه البالغ من تنامي حملات التحريض ضد الطلبة الصحراويين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!