في الأكشاك هذا الأسبوع

الحركة الشعبية تعوض “محاسبة” الوزير العلمي “بالمساءلة

الرباط. الأسبوع

   لا يزال موضوع الاتفاقية التي وقعها كل من محمد بوسعيد وزير الاقتصاد والمالية، وعزيز أخنوش وزير الفلاحة، والصيد البحري حول موضوع “تأمين المحصول” الخاص بالفلاحين مع شركة التأمين “سهام” المملوكة للوزير حفيظ العلمي يثير الكثير من ردود الفعل داخل وخارج البرلمان.

   ورغم تدخل بن كيران لتوقيف تطبيق مضمون هذه الاتفاقية وكذا إصدار بيان من الشركة المعنية على توقف تطبيقها للاتفاق حتى التحاق باقي الشركات، فإن حزب الحركة الشعبية هذه المرة دخل بدوره على خط هذه الاتفاقية وتقدم بسؤال شفوي في الموضوع يسائل الحكومة حول الاتفاقية الموقعة مؤخرا مع إحدى الشركات التأمين ومصيرها وحول التأمين الفلاحي عموما.

   وحول طبيعة تدخل حزب الحركة الشعبية في الموضوع استبعد مصدر حركي تصعيد حزب السنبلة مع الوزير العلمي صاحب الشركة المعلومة، وأن الحركيين سيطلبون فقط من الحكومة حماية الفلاحين، وتأمينهم ومساعدتهم من جراء الجفاف دون أن يدعو إلى محاسبة بوسعيد وأخنوش والعلمي كما دعا إلى ذلك النواب: حسن طارق، والمهدي المزواري، وعبد اللطيف وهبي، وعبد العزيز أفتاتي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!