في الأكشاك هذا الأسبوع

سكان مليلية يسكنون في السيارات.. وسكان الناظور ينتظرون نهاية الزلزال

 مليلية. زهير البوحاطي

   مند أسبوع والعديد من مناطق الشمال تعيش على هزات زلزالية  حولت حياتهم إلى جحيم لا يطاق، فبعد مجموعة من المدن  التي لقيت حظها من الهزات الأرضية، كمالكا والجزيرة الخضراء وسبتة استقر الوضع بكل من مليلية والناظور، اللذان  صار فيهما شبح الزلزال يخيف الساكنة كالذي وقع سنة 2004 حيث عاشت ساكنة الأقاليم الريفية على وقع صدمة لايزال شبحاها يخيم على ساكنة الحسيمة حتى الآن. وقد أعلنت سلطات مليلية المحتلة حالة الطوارئ في المدينة حيث أصدرت تعليمات بإغلاق جميع الشوارع بعد خروج الجيش رفقة رجال الوقاية المدنية للاستدراك أي أمر طارئ.

   فاتخذت الساكنة بمدينة مليلية من سياراتهم مسكان لهم مستعينين بالخيام خوفا من انهيار أسقف المنازل عليهم، كما هو ظاهر في الصور، حيث رفضت هذه الأخيرة العودة إلى المنازل نظرا للهزة الأرضية التي تقع كل ليلة.

   وحسب مصادر من داخل المجلس البلدي بالمدينة فإن الهزات الأرضية لازالت مستمرة مما جعل المجلس يصدر قرار تدخل الجيش وإغلاق الشوارع في انتظار التقارير الإيجابية لمرصد مراقبة الزلازل الذي يعمل طول الوقت وباستمرار لمراقبة هذا الوضع.

   وللإشارة فإن المرصد المغربي لهذه الأعمال قد غاب عما يتعرض له سكان الناظور من الضربات المستمرة للزلازل وكأن الأمر لا يعنيه رغم حضور المسؤولين المركزين للمنطقة، وهذا ما يؤكده غياب أي بيان أو بلاغ في الموضوع.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!