في الأكشاك هذا الأسبوع

ما هكذا يجب التعامل مع رجال الأمن

   لا أحد يمكنه أن ينكر الدور الإيجابي والخدمة الكبيرة التي يقدمها رجال الأمن، والتي تتمثل في الحفاظ على الأمن العام لضمان أمن وراحة المواطنين، سواء تعلق الأمر بمكافحة الإرهاب، أو الجرائم بشتى أنواعها وأشكالها، أو السهر على تنظيم السير وحركة المرور داخل المدار الحضاري أو خارجه.

   وتتمتع بلادنا بجهاز أمني قوي ومتطور حمل على عاتقه حماية أمن المغرب من كل ما قد يتعرض له من اعتداء، أو تهديد داخلي أو خارجي وبالخصوص مكافحة الإرهاب وتفكيك خلاياه بين الحين والحين إذ في كل يوم نسمع أو نقرأ عبر وسئل الإعلام عن تفكيك خلية إرهابية وإلقاء القبض على عناصرها قبل أن يقوموا بارتكاب أعمالهم الإجرامية وذلك فيما يسمى بالعمليات الاستباقية الناجحة.

   أن رجال الأمن يقدمون لهذا الوطن خدمات كبيرة وأقل ما يمكن أن نقدمه لهم هو شكرهم ومساعدتهم إن أمكن حتى يتمكنوا من أداء مهمتهم على الوجه الأحسن، لكن الذي ليس من المعقول أن نرى رجال الأمن يتعرضون للاعتداء على يد بعض المنحرفين والمخالفين للقانون وبالخصوص تلك العناصر المشاغبة التي حولت ملاعب كرة القدم إلى ساحات للمعارك كما وقع في دربي البيضاء ببين الوداد والرجاء أو غيرها من ملاعب كرة القدم،وقد رأينا ليلة رأس السنة الميلادية كيف تجندت قوات الأمن بكل أصنافها وأشكالها وحتى من هم يشتغلون داخل الإدارات كانوا ضمن من سهروا هذه الليلة حتى لا تتعرض بلادنا لأي اعتداء وحتى ينعم المواطن المغربي بالأمن والأمان.

   لقد أصبح من الضروري أن نكون على بينة وعلى معرفة بالمسؤولية الكبيرة التي يتحملها رجال الأمن وما يقومون به من مهام صعبة قد تكلفهم في بعض الأحيان حياتهم لأن أغلب تدخلاتهم لا تخلو من الخطر ولأن الإجرام غالبا ما يستعملون الأسلحة لمواجهة رجال الأمن وما أكثر الحوادث الخطيرة التي كانت ضحيتها رجال الأمن لأنهم هم من يكونون في الواجهة.

إن جهاز الأمني اليوم أصبح مفخرة لنا وأصبح يضرب به المثل في الحنكة والقوة والجدية لذا يجب أن نقدره حق قدره.

 

جد بوشتى

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!