في الأكشاك هذا الأسبوع

سيارة فولفو غير صالحة تشغل المحكمة التجارية عشر سنوات

البيضاء. الأسبوع

بعث مواطن من مراكش رسالة شكوى إلى وزير العدل بشأن موضوع غريب الأوصاف.

   في سنة 2005 اشترى سيارة فولفو عبر شركة “ماروك ليزينغ”، بخمسين مليونا، ليكتشف أن بها عيوبا قبلتها الشركة واعترفت بها لولا أنها لم ترجع قيمتها ليفتح أمام المحكمة التجارية بالدار البيضاء، ملف سيارة الفولفو، وأحكام متناقضة وتلاعبات أدركت في يناير سنة 2016، أن تعلن المحكمة في صفحتها الإلكترونية أن المحكمة حكمت على الشركة السكندنافية، وفي اليوم التالي يعلن نفس موقع المحكمة، أن الحكم ألغي.

   تلاعبات يظهر من مسارها أن المناورات تجري لأن تأخذ فولفو سيارتها الغير صالحة، ولا ترجع الخمسين مليونا لصاحبها، صاحب السيارة الذي فوجئ عشر سنوات من بعد، بصدور حكم عليه يلزمه بأداء ثلاثين مليونا ذعيرة.

وزير العدل حقا مطالب بفتح تحقيق في خبايا الخلط بين القضاء والتجارة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!