في الأكشاك هذا الأسبوع

حتى لا تتكرر الأخطاء في الصحراء

الرباط. الأسبوع

   لقي الكتاب الذي أصدره الدبلوماسي الصحراوي، الإدريسي نور الدين بلالي، إقبالا كبيرا، نتيجة ما أشر إليه عنوانه “من أجل الصحراء، حتى لا تتكرر الأخطاء”.

   كثير من الأقطاب الصحراويين، يعرفون أثر الأخطاء التي ارتكبت، على مسار القضية الوطنية الأولى، وكان بلالي الذي سبق له أن كان من أوائل العائدين، بعد أن عينه البوليساريو سفيرا له في دمشق، قد ساير المسار الذي عرفه العائدون، لذلك توسع في نشر جزئيات كثيرة، في أول كتاب صحراوي طبع على صورة غلافه، رايات المغرب، وموريطانيا، والجزائر، مؤشرا إلى ربط الدول الثلاث بمشار القضية الصحراوية.

   مصطفى العلوي مدير “الأسبوع”، ونظرا لارتباطاته المبكرة مع القضية الصحراوية، ساهم في هذا الكتاب، بمقدمة أدرج في سياقها المقولة الصحراوية الشهيرة: القط لا يهرب من دار العرس، ومقولة أخرى: في التدبير يكمن الشياطين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!