في الأكشاك هذا الأسبوع

أمام رابطة القضاة: لماذا يحكم بالسجن على من لا يستحق إلا الغرامة

أكادير. الأسبوع

   برع نقيب محاميي الدار البيضاء، الأستاذ محمد أقديم في عرض له أمام ندوة القضاة في أكادير، في إثارة المواضيع الحساسة بين المحامين والقضاة، مذكرا، أن المحامي هو الصخرة التي تتحكم عليها كل الاحتجاجات، وأنه يتواجد بين الخمسة عشر ألف محام بالمغرب، الجيد والسيء، مواجها مجمع القضاة بالأخطاء الفادحة التي ترتكب على صعيد المصالح، حيث في بعض الحالات، يحكم بالسجن، على من كان مفترضا أن يحكم عليه بالغرامة، متبرما من مشروع استقلال النيابة، لأنه – كما قال- يمكن أن نقبل خطأ الوزير، ولا يمكن أن نقبل خطأ الوكيل العام.

   وقد خصص النقيب أقديم جزءا من تدخله لانتقاد طريقة تحرير بعض الفصول، خاصة في المسطرة الجنائية التي تنص في فصل يهم الشرطة القضائية، أن الفصل 30 من هذه المسطرة يقول ((يحيل الوكيل العام للملك إلى الغرفة الجنحية، كل إخلال ينسب(…) إلى ضابط من ضباط الشرطة)).

   هذا وقد اختتمت هذه الندوة الناجحة التي نظمتها رابطة قضاة المغرب، بتكريم مجموعة من القضاة، الأستاذ المختار الخو، والأستاذ أومولود، والأستاذ بورجة عبد المالك، والأستاذ الطويل الحسين، والأستاذ محمد المرابط، والأستاذ عبد المنعم بن المجدوب، والأستاذ محمد بوعرفة، وتكريم وزير العدل ووالية أكادير.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!