في الأكشاك هذا الأسبوع

البقالي يصف الوفا بالوزير الرقاص وقليل الأدب..

تيار ياسمينة بادو يستعد لفضح “صفقات” مصالحة “لا هوادة” وشباط

الرباط. الأسبوع

   لم يمر أقل من أسبوع على إبرام ما سمي بالمصالحة بين فرقاء حزب الاستقلال، حتى عاد التوتر من جديد داخل الحزب وعادت معه تصفية حسابات سياسية وحرب باردة طاحنة بدأت تبرز بقوة داخل حزب الميزان.

   ففي خطوة مثيرة أقدم القيادي في الحزب وعضو اللجنة التنفيذية عبدالله البقالي على مهاجمة وبقوة الوزير الاستقلالي محمد الوفا واصفا إياه في جريدة “العلم” يوم الجمعة الماضية بوزير “قلة الأدب”، و”الوزير الرقاص” و”الوزير الذي جيء به من آخر الدنيا” وذلك على خلفية انتقاد الوفا لتقارير المجلس الاقتصادي والاجتماعي الذي يرأسه الاستقلالي الآخر نزار البركة زوج بنت القيادي عباس الفاسي.

   رد البقالي على الوفا بتلك القوة في مقابل ثنائه على نزار البركة ووصفه بالرجل الهادئ والرزين، اعتبرته قيادات في تيار “لا هوادة” استمرار للحرب الباردة داخل حزب الميزان وحرب للتموقع بين عدة استقلاليين ظاهرين وآخرين لا يزالون مختفين نظير كريم غلاب وياسمينة بادو ومحمد الخليفة وعادل الدويري وتوفيق احجيرة وغيرهم الذين يهيئون لخطة أخرى تحبط ما يسمونه حاليا بـ “المناورات التي استعملها شباط مع عبد الواحد الفاسي ذو التجربة السياسية البسيطة وغير القادر سياسيا على مواجهة حيل شباط”.

   وأشارت ذات المصادر أن هؤلاء الاستقلاليين الغاضبين رفقة عدة أعضاء في تيار “لا هوادة” الذين تراجعوا على عبد الواحد الفاسي وسيلتحقون بياسمينة بادو ورفاقها، يرفضون الطبخة التي تتم اليوم والتي على ضوئها قد يعود موالون لعباس الفاسي (نزار البركة) بقوة للسيطرة على الحزب في صفقة تطبخ من جديد.

   ذات المصادر أكدت أن تيار بادو يعد لخرجة إعلامية قوية في القريب العاجل تفضح ما يسمونه الطبخة وتفضح الصفقات التي تم عقدها مؤخرا تحت إخراج “مصالحة” الاستقلاليين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!