في الأكشاك هذا الأسبوع

الصويرة | معاناة ذوي الاحتياجات الخاصة مع ذوي السلطة والنفوذ

الصويرة – سعيد أحتوش

   بعد رفض الرئيس السابق لجمعية موكادور لذوي الاحتياجات الخاصة لأكثر من مرة، عقد جمع عام سنوي رغم مرور سنة ونصف على انعقاد آخر جمع، ورغم الدعوات العديدة التي وجهت له من طرف المنخرطين في هذا الشأن سواء عن طريق البريد المضمون، أو عن طريق مفوض قضائي، انعقد أخيرا هذا الجمع بحضور مفوض قضائي، وممثل للسلطة، بعد أن رفضت السلطة في البداية إعطاء الموافقة على عقده رغم توفر الجمعية على السند القانوني، إلا أن اعتصام أغلب المنخرطين، وكذا أولياء أمور المعاقين أمام مقر الباشوية، أدى إلى منحها الموافقة، ليفضي هذا الجمع الذي غاب عنه الرئيس السابق، إلى انتخاب فاطمة اشفيرة رئيسة الجمعية، لكن معاناة المكتب الجديد ستتواصل مجددا، حيث تماطلت السلطة في منحه الوصل المؤقت، بل اتخذته “حسب تصريح للرئيسة” كورقة ضغط من أجل إعادة انعقاد الجمع لتعبيد الطريق نحو الرئيس السابق مجددا للعودة إلى الرئاسة؟

 ولم يتم التوصل به إلا بعد اعتصام المنخرطين وأولياء أمور المعاقين، مجددا، أمام مقر المقاطعة الحضرية الثانية، بل الأسوأ من ذلك وحسب تصريح كل من الرئيسة، وأحد أعضاء فرع المركز المغربي لحقوق الإنسان بالصويرة لـ”الأسبوع”، أنه لحدود الآن وبعد مرور أزيد من خمسة أشهر على انعقاد الجمع المذكور، لم يتم التوصل بالوصل النهائي، في مخالفة صارخة للمادة الخامسة من القانون المنظم للجمعيات، والذي ينص على أنه يحق لكل جمعية التوصل بوصل نهائي بعد مرور ستين يوما على تاريخ انتخاب مكتبها المسير، وإلا فسيعتبر الوصل المؤقت نهائيا بقوة القانون، كما كشفا حقيقة خطيرة أيضا، تتمثل في استمرار قائد المقاطعة الحضرية الثانية الجديد على نهج سلفه، حيث لم يقدم تبريرات بشكل إداري حول السبب في عدم منح المكتب المنتخب للوصل النهائي لحدود الساعة، ورغم توجيه مراسلتين لعامل الإقليم، مؤشر عليهما من طرف مكتب الضبط التابع لمقر العمالة، لكن الأمور لاتزال على حالها، ويبقى الخاسر الأكبر هم ذوي الاحتياجات الخاصة، الفئة التي تحتاج إلى رعاية خاصة(..) إذا صحت تصريحات أعضاء المكتب الجديد والتي لم يكذبها أحد حتى الآن.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!