في الأكشاك هذا الأسبوع

إبطال اتفاق 1 يناير وعودة الفوضى إلى باب سبتة

سبتة. زهير البوحاطي                    

بعد الاتفاق الذي عقدته كل من السلطة الإسبانية والمغربية بداية هذا الشهر، حول وضع حد جدي ونهائي لما يشهده معبر باب سبتة، من معانات متكررة لكل من يقصده (أنظر عدد 868 من جريدة الأسبوع)، حيث لا يتم التمييز في هذا المعبر بين من يستغله لأجل السياحة بمدينة سبتة أو إنجاز وثائق إدارية أو زيارة الأقارب بالمستشفى ممن يهرب السلع ليلا ونهارا وجهارا.

   كما أن معبر باب سبتة يعرف وضعية استثنائية خلال هذا الشهر (يناير) بسبب التخفيضات التي تعرفها اسواق المدينة فيقصدها الآلاف من المغاربة يوميا مما يسبب اكتظاظ لا مثيل له سواء على متن السيارات أو الراجلين.

   ورغم الاتفاق بين السلطتين المغربية والإسبانية على إيجاد حل جذري حتى يتسنى التخفيف مما يعرفه المعبر لكنه فشل ولم يتم توصل إلى أي نتيجة إيجابية.  

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!