في الأكشاك هذا الأسبوع

فضائح المغرب الرقمي تعيد الوزيرين الشامي واعمارة إلى الواجهة

.. جطو يفجر الملف المسكوت عنه

الرباط. الأسبوع

   طالب حزب الاستقلال رسميا من مجلس النواب العمل على برمجة جلسة عمومية في أقرب الأوقات تناقش توصيات تقرير المجلس الأعلى للحسابات حول ملف “استراتيجية المغرب الرقمي 2009 و2013” الذي رصد له حوالي 519 مليار سنتيم.

   وقالت مصادر برلمانية جد مطلعة أن إخوان حميد شباط انتفضوا الأسبوع الماضي من أجل برمجة التقرير الذي كان قد تقدم به إدريس جطو حول هذا الملف شهر شتنبر 2014 والذي أبرز اختلالات مالية عديدة على مستوى تدبير هذا الملف.

   طلب وإلحاح الفريق الاستقلالي جاء “بحسب بعض المصادر” في الوقت الذي قالت فيه بعض الأطراف بأن بعض أحزاب الأغلبية الحكومية تريد إقبار هذا التقرير حتى نهاية هذه الولاية دون مناقشته في الجلسة العامة علانية وترتيب المسؤوليات على ذلك ولما لا إحالة اختلالاته على القضاء.

   وكان إدريس جطو قد قدم خلال شهر شتنبر من سنة 2014 داخل لجنة مراقبة المالية العامة بالبرلمان تقريرا أسودا حول “استراتيجية المغرب الرقمي 2009 و2013” كشف فيه الكثير من الاختلالات التي همت هذا الموضوع، وأشار هذا التقرير الذي لم يناقش بعد في الجلسة العامة بالبرلمان إلى وجود اختلالات مالية كبيرة في تنفيذ هذا المخطط على العديد من الواجهات وأهمها واجهة مشروع الحكومة الرقمية الذي لم تنجز منه سوى 36 بالمائة من المشاريع المبرمجة والتي تصل 69 مشروع رغم المبالغ المالية الباهظة التي رصدت لهذا المشروع، ناهيك عن إسناد صفقات فاقت 200 مليار سنتيم لشركة واحدة وغيرها من الاختلالات التي تهم الوزير الاتحادي في عهد حكومة عباس الفاسي إدريس الشامي والوزير عبد القادر اعمارة في حكومة عبدالإله بن كيران في نسختها الأولى. 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!