رسالة من مول الحانوت إلى المستهلك

   أخي المستهلك، مهما أسهبتُ في توصيف العلاقة المصيرية التي تجمعنا، فلن يتأتّى لي بلوغ أدق تفاصيلها، فما مزج بين العواطف، زادُ سفر في دنيا التعارف، غاية الله منه كل الخير ، وما كتب الله لنا برحمة منه إلا الخير كل الخير.

   أخي المستهلك، تطوف بذهني مرغما الكثير من الهواجس، وأنت أقرب إلى ملامستها من أغلب المدّعين. وإن كان من سماتنا الصبر وأنت من المُدرِكين، عارٌ علينا وأد الألم والثغر قهرا باسم.

   أخي المستهلك، جارَ الدهر علينا ولم ننبس بقدر أنملة، بل قابَلْنا المسيءَ بعكس ما يضمر، وإن حط الجهلاء من قدرنا، يرفع الله بفضله من يشاء. وأنت تراني إليك اليوم مخاطبا، فأنت الأقرب مني إلى نفسي أدبا، أرمي بالشباك في خم بالدجاج مكتض، يجود الوكر بالوفر ولو شح الحظ، فلا تفزعن ما سواك نِعمَ الرفيق، يسوقنا القدر ضراءً وسراءً على نفس الطريق. تجيءُ النوائب بالصعاب فأكون لها درعك الواقي، نلقاها سويا كالفارس في سُلّم الشهادة راق. أثقلُ الشدائد عليك بالشهامة تخِفّ، ها قد حل عليك الدور تمهل رويدا لا تعترف، فليس ما أحتاج مواساة باللسان، إنما المراد ظلٌ يأوي من قيظ المحن.

   أخي المستهلك، الحديث إليك يطول عذوبة كالعسل يزيد اللعابَ صبابة، تتقاطع همومنا على طول الدرب، فنرميها بسهام الوئام والحُب. نطويها مهلة في سجل الديون، لنصرف عنك الغمامة وكرابة الشجون، رغم ضيق ذات اليد وانحناء المتون.

   أخي المستهلك، تململ الكون برمته، ينشد النهضات في صحوة، وإنا لنخشى أن يفوتنا القطار، فنتناثر كفقعات رغوة. تعصف بها أجواء الاندثار من عزلة الحواضر إلى هوامش النوادر.

عزيزي المستهلك، هلاّ صرخت معي بملء الفاه: – ارحموا عزيز قوم ذل ؟

           الطيب آيت أباه

تعليق واحد

  1. Ne nous pressons pas car il y aura toujours quelqu’un pour nous prendre en auto-stop

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!