شارع محمد الخامس بمراكش

مراكش| لصوص يستغلون “الشطارة الخاوية” لتجار شارع محمد الخامس

 عزيز الفاطمي. الأسبوع         

   ارتفع في الآونة الاخيرة معدل الجريمة بمراكش بدرجات مختلفة من منطقة إلى أخرى حيث يحتل “حي سوكوما” وحي المحاميد الصدارة، حسب ما يعتقده بعض المتتبعين، بواسطة اعتراض سبيل المارة، والسرقة تحت التهديد، والنشل فوق الدراجات النارية، ورغم مناشدات ساكنة هذه المناطق الجهات المعنية. وحتى المناطق الراقية لم تسلم من هذه الأفة الإجرامية التي تقلق بال المواطنين، وتربك حسابات السياح الأجانب الذين يتعرضون إلى النصب والاحتيال والنشل في بعض الحالات.                                                                                  

   وقد استيقظت ساكنة وتجار حي جليز مؤخرا، على وقع خبر عملية سطو تعرضت لها بعض المحلات التجارية بمجمع مشهور بشارع محمد الخامس، الأمر الذي استلزم حضور فرقة من الشرطة العلمية إلى مسرح الجريمة من أجل الوصول إلي الخيط الأبيض من الأسود لفك شفرة هذه العملية التي خلفت استياءا عميقا في نفوس المتضررين، وتحولت إلى حديث الشارع والمقاهي المجاورة، وحسب تصريح أحد التجار فالمجمع المذكور لا يتوفر على إنارة ولا على حارس ليلي لأسباب تافهة منها الحساسية المفرطة في المعاملة بين التجار وعدم التواصل، وامتناع البعض على دفع الواجب الشهري للحارس وحسب تعليق أحد المواطنين على الموضوع “الشطارة الخاوية”.

   خلاصة القول فالأنشطة الإجرامية باختلاف أنواعها وخطورتها تتزايد بالمدينة وأصبحت تقلق بال الساكنة فعلى الجهات المعنية التحرك من أجل وقف هذا النزيف لضمان سلامة المواطنين وحماية ممتلكاتهم وسمعة المدينة الزاهية بريادتها السياحية.

تعليق واحد

  1. Marrakech, ville touristique de premier ordre est devenue site a’ hauts risques du fait du de’sordre et du laxisme qui affecte certains organes concernes et interesses
    Il est temps de mettre de l’ordre ds la famille avant qu’il ne soit trop tard

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!