في الأكشاك هذا الأسبوع

سطات| “انتفاضة” سيارات الأجرة ضد السكان ورئيس الجماعة

نور الدين هراوي. الأسبوع

   ثار الرئيس “عبد الرحمن العزيزي” لبلدية سطات في وجه سائقي سيارات الأجرة من الحجم الكبير المنتمين لجماعة عين نزاغ، وهددهم باللجوء إلى القضاء بسبب السب والقذف ورفع شعارات تطالبه بالرحيل، إرحل… في وجه رئيس بلدية سطات المنتمي لحزب العدالة والتنمية، بعدما أن نظموا وقفة احتجاجية ضد تمديد المجلس البلدي لخطوط شركة النقل الحضري من سطات في اتجاه سكان سجن عين علي مومن لجماعة عين نزاغ مع بداية الأسبوع الأول من رأس السنة، معتبرين مثل هذه القرارات متسرعة ولا تراعي مصالحهم المهنية وتستهدف أرزاقهم ومعيشتهم اليومية هذا في الوقت الذي طالبت فيه ساكنة الجماعة المذكورة بفك الحصار عنها وتوفير وسائل للنقل، متهمين سائقي السيارات برفض نقلهم  ومطالبين بضرورة تمديد خط الحافلات التي تنقل أبنائهم إلى مدارس سطات وتفك العزلة عنهم وتثقلهم خسارة مادية ومعنوية مقارنة بخدمات الطاكسيات المتردية.

    وقد اعتبر “العزيزي” أن تمديد خط نقل الطوبيسات جاء بناء على شكايات وطلبات الساكنة كما أن أمر التمديد يبقى من اختصاصات السلطات الاقليمية بتعاون مع المجلس، مستنكرا طريقة الاحتجاج التي خرجت عن السيطرة، واستمرت بمشادات كلامية بين السكان وأصحاب الطاكسيات، وسب وقذف في حق الرئيس متهمين إياه بمجلس بأبشع الاتهامات(…) ومطالبين ”العزيزي” بالرحيل لتتدخل في الأخير السلطات الأمنية والقوات العمومية لاسثتباب الأمن وتهدئة الوضع في الوقت الذي نددت فيه العديد من جمعيات المجتمع المدني بهذا التصرف.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!