في الأكشاك هذا الأسبوع

سعد الدين العثماني يحاول إلى الآن الحفاظ على قنوات عبد الكريم الخطيب مع الجزائر

وانريه صلة الوصل بين المخابرات المغربية والحسين آيت أحمد

الرباط. الأسبوع

   قدم وزير الخارجية السابق سعد الدين العثماني التعزية في وفاة الحسين آيت أحمد لعبلة ابنة عبد الكريم الخطيب مؤسس حزب العدالة والتنمية للمصاهرة بين الأسرتين، ويحاول الرجل الثاني في الحزب الحفاظ على القنوات التي دفعته في بداية مسؤوليته الدبلوماسية إلى زيارة الجارة الشرقية ومحاولة  إعادة إحياء علاقات ورثها عن الخطيب، لكن الفشل صاحب هذه البادرة.

   وحسب مصادر متطابقة، يكون “وانريه” صلة الوصل بين المخابرات المغربية وآيت أحمد وعبد الكريم الخطيب، في ارتباط شديد مع المخابرات الفرنسية، كما تنقل مذكرات عبد الحفيظ باحا الذي أشار إلى هذه العلاقة الملتبسة وإلى اتفاقية مع محند أولحاج الذي تزعم الانقلاب على بن بلة وتواطؤ آيت أحمد في اغتيال كريم بلقاسم في “فرانكوفورت”، لعلمه بالمحاولة قبل يومين من حدوثها.

   وحسب مصادر “الأسبوع” فإن الانقلاب على بن بلة وعزل بن جديد جاء بتواطؤ ومساندة من آيت أحمد، كما أوقف دعم معارضين مغاربة وأقنع الجيش الجزائري بعدم تسليحهم وسلم معلومات بشأنهم إلى باريس ثم إلى الرباط.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!