في الأكشاك هذا الأسبوع

الدار البيضاء/ منع “الدراويش” من فتح نافذة وغض الطرف عن مافيا البناء العشوائي

  محمد برزوق

  في الوقت الذي يعرف فيه البرنامج الاستعجالي لمحاربة دور الصفيح بمقاطعة سيدي مومن سير السلحفاة، نجد أن المسؤولين بهذه المقاطعة مستمرين في التستر على انتشار البناء العشوائي أفقيا وعموديا بدوار الرحامنة، حيث يزحف البناء العشوائي على شارع لحسن السوسي، ويتم ذلك على بعد أمتار من الملحقة الإدارية 71، كما أن البركة أصبحت تتكون من طابق وطابقين، والسلطة والمنتخبين يلزمون الصمت على هاته الجريمة.

   إن هذا الوضع يساهم في تعطيل المشروع السكني للقضاء على دور الصفيح الذي تم إعطاء انطلاقته من طرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس، والمثير هو أن المنتخبين يشاهدون يوميا هذه الجريمة، وهذا الزحف للبناء العشوائي.

   وقبل أيام تم توفير قنوات الواد الحار جديدة لسكان القصدير، وكأن هؤلاء المنتخبين يقولون لهم استمروا في العيش في البراريك إننا محتاجين لكم في الانتخابات البرلمانية، إنكم خزان انتخابي. أما الحديث عن المسؤولين عن مراقبة انتشار البناء العشوائي بعمالة مقاطعات سيدي البرنوصي في حالة شرود، الحديث عن انتشار البناء العشوائي عموديا فحدث ولا حرج وسطوح عدد من العمارات السكنية تحولت إلى براريك (انظر الصور) في الوقت الذي يتم منع مواطن مغلوب على أمره من فتح نافذة، يتم التستر على بناء عدد من البراريك فوق السطوح ليتم كرائها، بعد ذلك بمباركة أعوان السلطة، وشرطة البناء مما يستلزم فتح تحقيق ومحاسبة جميع المتورطين(…).    

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!