في الأكشاك هذا الأسبوع

اتهام موظفين بالقنصلية المغربية في جدة بالتوطؤ في التنكيل بمواطنة مغربية

الرباط: الأسبوع

   وجه مرصد الشمال لحقوق الإنسان، أصابع الاتهام لموظفين بالقنصلية المغربية بجدة، فيما وصفه بـ “التواطؤ” مع أسرة سعودية، متهمة من طرف مواطنة مغربية باحتجازها في ظروف قاسية، والضغط عليها لتوقيع محضر يتضمن مغالطات بهدف إرغامها على التنازل مقابل إطلاق سراحها وعودتها الى المغرب، حسب نداء الاستغاثة الذي تم تداوله على نطاق واسع بموقع يوتوب.

   وقال المرصد بأن المواطنة سعاد علوش، قصدت القنصلية في السعودية، قبل أن تتعرض، لشتى أنواع المعاملة القاسية، وسرعان ما تحول الأمر إلى احتجاز تعسفي وضغط من طرف مسؤولين بالقنصلية.

   وأوضح المرصد الحقوقي في بلاغه، حسب موقع “رأي اليوم”، أنه بعدما ذاع خبر احتجازها مع أنواع المعاملة القاسية، بعد نشرها لفيديو على موقع يوتيوب، قامت جهات داخل القنصلية المغربية “متواطئة” مع الكفيلة، بنقلها إلى مقر القنصلية، وقام موظفان بها وهما “أ. ب” و”س. ب”، وفق ما جاء في البلاغ، بالضغط عليها للتوقيع على محضر تم طرزه وتضمنيه معطيات مغلوطة، مقابل إطلاق سراحها والسماح بعودتها إلى المغرب، مشيرا إلى أن هذا الأمر ترفضه سعاد لحد الآن.

   وأضاف أنه تم وضعها تحت إشرافهما وبأوامرهما تحت كفالة سيدة أخرى تدعى “منار” ضدا على إرادتها في العودة إلى المغرب.

   وأدان المرصد ما وصفه في بلاغه بـ “الوقائع الخطيرة”، الاحتجاز التعسفي الذي تعرضت له المواطنة المغربية “سعاد علوش” داخل السعودية، مستنكرا تعامل القنصلية المغربية بجدة وانحيازها “الواضح” للكفيل، وتماطلها في السماح لعلوش في العودة إلى بلادها.

   وتعود قضية سعاد علوش إلى أكتوبر 2015، حيث التحقت المواطنة المغربية بالسعودية للعمل بموجب عقد كـ “عاملة منزل”، وتقول علوش أنه تم تكليفها بأشغال شاقة في ظروف زمانية ومكانية صعبة، وتعريضها لمختلف أشكال العنف النفسي والجسدي، كما كان يتم سجنها في المرحاض لساعات طويلة دون أكل أو شرب، وفق ما جاء في موقع رأي اليوم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!