في الأكشاك هذا الأسبوع

أزمور/ فوضى العروض البهلوانية في المؤسسات التعليمية

 شكيب جلال
 
   إضافة إلى المصاريف الشهرية للدراسة، خاصة في التعليم الخصوصي، انضافت للآباء مصاريف أسبوعية أخرى، وهي مصاريف الفرجة في عروض الألعاب البهلوانية الخاصة بالأطفال، المعروفة عند الأطفال باسم “لكلون”، هذه العروض التي يعمد أصحابها على تنظيمها كل أسبوع، والقيام بالدعاية لها، أما الأطفال في كل المؤسسات التعليمية، وحتى داخل الأقسام وفي أوقات الدرس، حتى أصبحت تجارة مربحة في مدينة أزمور، مما يطرح تساؤلات حول تواطؤ محتمل بين مسؤولي المؤسسات التعليمية وأصحاب هذه العروض الأسبوعية، لاستنزاف جيوب الآباء على كثرة العروض التي تنظم في جو فوضوي وفي محلات تنعدم فيها شروط العرض، إذ لا تتوفر هذه المحلات على خشبات العرض، حيث لا يتمكن من الفرجة إلا الأطفال الذين يوجدون في الصف الأمامي، وبما أن الضرورة تفرض على الآباء مصاحبة أطفالهم الصغار لمكان العرض لا يسمح للآباء بالدخول لمكان العرض حتى يؤدوا بدورهم ثمن تذكرة الدخول مثل الأطفال الصغار، وكل هذا زاد من إرهاق الآباء وحتى الأطفال من هذه العروض الأسبوعية وطيلة السنة الدراسية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!