في الأكشاك هذا الأسبوع

شخصيات السنة في الداخلة وكلميم

الداخلة. الأسبوع

    اجتهدت مجموعة من المنابر الاعلامية بالأقاليم الجنوبية حول اختيار شخصيات السنة، فبجهة وادي الذهب الداخلة تألق اسم سليمان الدرهم الذي اعتبر شخصية السنة الذي كاد أن يصنع الحدث برئاسته لمجلس البلدية لولا تحالفات خارج السياق السياسي، وحصل الدرهم سليمان على 974 صوتا متبوعا بصلوح الجماني وبالخطاط ينجا وحرمة الله محمد الأمين.

فيما اختيرت المرأة الحديدية بالداخلة منى الشگاف امرأة السنة متبوعة بعزوها العراك.

   قد أجمعت بمدينة كليميم على اختيار الاستاذ المحامي عالي بوتا شخصية السنة  بحصوله على 832 صوتا، وكان متنافسا مع أربعة شخصيات وهي: عبد الوهاب بلفقيه، عبد الرحيم بن بوعيدة، الذي “أنقده” حكم محكمة الاستئناف برفضها لطلب عبد الوهاب بالفقيه، الشيء الذي سيجعل بوعيدة يشتغل بهدوء، فيما تبعه حيدارا ابراهيم، وقد تميزت كلميم بعودة الصراع السياسي حول رئاسة المجالس بالجهة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!