في الأكشاك هذا الأسبوع

المشروع المغربي حول تقرير مصير منطقة “القبايل” يقتل الحسين آيت أحمد عوض بوتفليقة

   قال مستشار “فالس” في دردشة مع أحد الإعلاميين الفرنسيين إن المشروع الذي اقترحه المغرب بخصوص تقرير مصير منطقة القبايل عوض أن يقتل بوتفليقة صفى آيت أحمد، وطلب الأخير من وزارة  الخارجية الفرنسية عبر مبعوث له أن يكون موقف باريس جادا وقويا، رفضا لهذه التطورات لأنها تمس وحدة الجزائر.

   وسبق لـ “الداحسين” كما يطلق أمازيغ بلاده على آيت أحمد أن أبدى موقفا قاطعا بخصوص “فرحات مهنى وإعلانه حكومة مؤقتة” لبلاد القبايل.

   وفي اتصال مع بن فليس، قال آيت أحمد قبل وفاته، إن هذه الخطوة مجنونة ورد السياسي الجزائري والمنافس لعبد العزيز بوتفليقة قائلا: إنها خطوة غير مؤثرة، وجرت اتصالات مباشرة بين فليس وبوتفليقة وآيت أحمد، لكن الوضع الصحي لآيت أحمد لم يسمح بالإدلاء بموقف مكتوب.

ورفض الرئيس الجزائري إصدار بيانات غداة الخطوة المغربية، وحاول أن يقول أنها مجرد مناورة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!