في الأكشاك هذا الأسبوع

الهمة يبلغ الرضى الملكي لبيت بن كيران بالرباط.. واجتماع أخنوش ومزوار وإلياس بالبيضاء

الرباط. الأسبوع

   لا يعرف إذا ما كان رئيس الحكومة وحزب العدالة، عبد الإله بن كيران، قد فوجئ أم أن الأمر منظم للزيارة التي قام بها المستشار فؤاد الهمة لسكن رئيس الحكومة، عشية الخميس الماضي، إلا أن التقليد يقضي بان المستشار الملكي، لا يبلغ في بيت المعني بالأمر، إلا الرضى الملكي، خصوصا وأن التصريحات الأخيرة لرئيس الحكومة، تجاه الملكية، لم يسبق لأي رئيس حكومة قبله قد قالها، نفس التقليد، يقضي باستدعاء المعني بالأمر إلى الديوان الملكي، إذا كان الأمر يتعلق بتقطيب إو إنذار. 

   وعلى النقيض، من بوادر الرضى الملكي على بن كيران، في سكنه بالرباط، تم على عجل أيضا، عقد اجتماع بالدار البيضاء، بين الثلاثي: مزوار وأخنوش والعمري، أقطاب الاتجاهات الحزبية المتناقضة، وربما، للاتفاق على مخطط مستقبلي، لترتيب العمل الحزبي تجاه ظروف الانتخابات، خصوصا بعد الأزمة التي عبرتها العلاقات بين الوزير أخنوش، ورئيسه عبد الإله بن كيران، بشأن الصندوق المعلوم(…) الذي أعلن أخنوش، أن سحبه من نفوذ رئيس الحكومة، كان بتعليمات سامية، الشيء الذي يبرر التحركات الأخنوشية السياسية، في اتجاه الالتزام السياسي، وربما، في إطار حزب الأحرار، الشيء الذي يفرض على الهيئات المصوتة في مجلس هذا الحزب، أن تختار لقيادتها، بين أخنوش ومزوار. مؤشرات كلها تذهب في اتجاه بداية الإعداد للانتخابات المقبلة. 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!