في الأكشاك هذا الأسبوع

خطأ الدولة في خوصصة شركة “لاسامير”…

 

قال رئيس الحكومة المغربية، عبد الإله بنكيران، إن بلاده أخطأت حينما أقدمت على خوصصة شركة “لاسمير” (لتكرير وتوزيع المواد النفطية)، وذلك خلال مثوله في مجلس المستشارين، مساء يوم الثلاثاء 12 يناير الجاري.

وقال “:وجب أن نتعلم من أخطائنا، ونعترف بأن أكبر خطأ إرتكبناه، هو خوصصة شركة لاسمير، ولا يمكن خوصصة قطاع يوجد فيه الإحتكار..”.

وأشار، بنكيران، إلى كون الإحتكار، في مجال الطاقة، الذي كان لفائدة شركة “لاسمير”، لا يتناسب، مع الخوصصة.

وكشف رئيس الحكومة، لأول مرة، عن قيمة الديون، لشركة “لاسمير”، تجاه الحكومة، مشيرا إلى أنها بلغت حوالي 34 مليار درهم.

وأفاد، نقلا عن وزير الداخلية، ان قيمة ديون الشركة، تجاه إدارة الجمارك، تبلغ قيمتها، حوالي 13 مليار درهم.

وأضاف، في معرض تصريحاته الرسمية بالبرلمان، ان الدولة، خوصصة الشركة، لفائدة، مالكها، بقيمة 3,5 مليار درهم، مع أرباح سنوية لها، بقيمة نصف مليار درهم سنويا.

وكانت الحكومة المغربية، في عهد الملك الراحل، الحسن الثاني، على مسؤولية، عبد الرحمان السعيدي، وزير الخوصصة حينئذ، قد أقدمت على قرار خوصصة شركة لاسمير، الوحيدة المتخصصة في تكرير البترول الخام المستورد من الخارج، بالمغرب، مع الملياردير السعودي، الشيخ محمد حسين العمودي.

عبيد أعبيد (لكم)

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!