في الأكشاك هذا الأسبوع
صورة خاصة من داخل سجن القنيطرة وبعض المساجين، من بينهم المعتقل فتاح أشروقي المسجون منذ 20 عاما دون أن يعرف السبب وهو بالقميص الأبيض وعن يساره بطل الملاكمة العالمي بدر هاري

منذ عشرين عاما.. تشاجر مع رجل مات بعد ثلاثة شهور فحكم عليه بالإعدام

سجن سلا. الأسبوع

   تفكر إحدى الكاتبات المغربيات، في تأليف قصة تتعمق في سابقة قضائية، لم تجد من يبحث فيها أو يعمل على مراجعتها منذ عشرين عاما.

   ففي 18 يناير 1994، هجمت عصابة على بيت أحد رجال الأعمال السوسيين، صاحب شركة لصنع النسيج، ليغتالوه، ومؤكد أن الضحية نقل إلى المستشفى ثلاثة شهور قبل موته، ليتم اتهام المواطن فتاح أشروقي بأنه هو الذي اغتاله، وتحكم عليها بالإعدام.

   وفي كل شكايات أشروقي، التي لم تجد مجيبا يكتب، “الضحية مات بعد مشاجرة معي، بثلاثة شهور وعشرة أيام” دون أن تتوسع المحكمة لا في ظروف الموت الحقيقية، ولا في تفسير الحكم بالإعدام على من ضربه ثلاثة شهور وعشرة أيام من قبل.

   وزير العدل السابق عزيمان أمر بالقيام ببحث في هذا الحكم الغريب، لكن دون نتيجة، إلا تخفيض الإعدام إلى ثلاثين عاما قضى منها الآن عشرين عاما في السجن.. دون مراجعة، ودون عفو.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!