في الأكشاك هذا الأسبوع

تقرير إسباني سري: بوتفليقة يبتسم لتجريب صواريخ “كالبير” التي تمتلكها بلاده في سوريا

   نقل مصدر غربي لـ “الأسبوع” ما كشفه تقرير إسباني موصوف بالسرية عن تخوفات كبيرة لعدم تمكن المخابرات من تحديد كمية صواريخ كاليبيري عند الجيش الجزائري، وتعود  معلومات بشأنها  إلى 27 غشت 2013، ويطلب تحديثها بعد حصول الخارجية على معلومات مؤكدة قالت أن بوتفليقة ابتسم لتجريب هذه الصواريخ التي تمتلكها بلاده في سوريا، حسب ما نقله مسؤول دبلوماسي أمريكي لاتيني لصديقه الدبلوماسي الإسباني دون التطرق إلى حيثيات أخرى.

   وفاجأت روسيا العالم بإطلاق 18 صاروخا من طراز كاليبر من مواقعها جنوب غربي بحر قزوين على مواقع تنظيم داعش، ولم تكشف في أي وقت عن وجود صواريخ تتجاوز 300 كيلومتر وهي المعروضة لبلدان أجنبية، وطلبت مدريد التأكد من العدد الحقيقي  ومدى  هذه الصواريخ  في البلدان المحيطة، والتي تهدد الأراضي الإسبانية والفرنسية.

   ونقلت المخابرات الإسبانية في تقرير لها شهر دجنبر 2012  قول بوتفليقة لمسؤول ليبي، إن الجزائر يمكن أن تصيب كل نقطة في ليبيا، والقذافي حرمنا طيلة حياته من السلاح الروسي الذي نمتلكه الآن، فلا داع للقول، أن القذافي خسارة للجزائر، وفي حال امتلاك الجزائر للصواريخ التي تتعدى 300 كيلومتر، فإن الجيش الجزائري يعد خطرا، ونجحت المناورات الأخيرة التي قامت بها عناصره في توجيه الضربات المكثفة على مختلف المسافات وإتقان إجراءات الدفاع الجوي.

   ويرى الخبراء أن الأسطول البحري الجزائري والذي اعتبره بوتفليقة سرا شخصيا له بعد التوجه المغربي لتطوير بحريته أيضا، هو الآن مجهول بالنسبة للمخابرات الغربية، وشراء غواصات من طرف الجزائر حالة مؤكدة “يمكن أن يطغى عليها الغموض”.

   وفي الاجتماع المذاع فضائيا بين بوتين ووزير دفاعه سيرغي شويجي تأكدت السيطرة الروسية على البحر الأسود، وتعزيز تواجد موسكو في البحر المتوسط، واستخدمت موسكو واحدة من غواصاتها  المتطورة من فئة “فارشافيانكا” ووصلت (روستوف على ديون) إلى سواحل سوريا.

   وتأكدت “الأسبوع” من إيواء روسيا البيضاء لقطعة بحرية جزائرية، وتحاول مدريد التأكد من تفاصيل هذه العملية المعقدة التي لا تعرف جوانب كثيرة منها، وكسب بوتفليقة ولاء البحرية الجزائرية قبل غيرها في دوائر الجيش والمخابرات وأدار بها توازناته الداخلية، كما عزز من تسليحها المثير للالتباس.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!