في الأكشاك هذا الأسبوع

غضب وغليان شعبي إثر مقتل كساب بمريرت

شجيع محمد                                                   

    عاشت مدينة مريرت بحر الأسبوع الماضي غليانا وغضبا شعبيين بعد وفاة أبو بكر محمد  البالغ من العمر 40 سنة وأب لخمسة أبناء إثر تعرضه لاعتداء شنيع من طرف عصابة إجرامية والتي سلبت منه مبالغ مالية تفوق العشرة آلاف درهم حينما كان متوجها لأحد الأسواق الأسبوعية بحكم انه يمتهن التجارة في المواشي – كساب – بعد أن اعترضت طريقه عصابة إجرامية بحي تحجاويت – مريرت خلال الساعات الأولى من الفجر، وعرضته لضرب مبرح أصيب خلالها على مستوى الرأس وكسر في الجمجمة والعين وتم تركه مدرجا في بركة من الدماء إلى غاية الساعات الأولى من الصباح ليتم العثور عليه من طرف عمال مياومين ربطوا الاتصال بمصالح الشرطة وعناصر الوقاية المدنية ليتم نقل الضحية إلى المستشفى المحلي بمريرت، ونظرا لسوء حالته الصحية تطلب الأمر نقله إلى المستشفى الإقليمي بخنيفرة، حيث أكد الأطباء بأن حالته الصحية متردية ليتم نقله إلى المستشفى الجهوي بمكناس، حيث لفظ أنفاسه الأخيرة بعد أربعة أيام من تاريخ الاعتداء، وتجدر الإشارة إلى أن فريقا من عناصر الشرطة العلمية والتقنية حضرت لمسرح الجريمة وقامت بالإجراءات المتطلبة، ولا زالت لم تتمكن من فك لغز الجريمة بعد كل هذه المدة مما دفع أهالي الضحية وساكنة مدينة مريرت من القيام بمسيرة شعبية غاضبة دامت يومين والتي شملت جميع الشوارع الرئيسية والأحياء ووسط الطرقات وصولا إلى مقر مفوضية الشرطة بالمدينة مطالبة بتوفير الأمن وإلقاء القبض على الجناة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!