في الأكشاك هذا الأسبوع

بن كيران يصعد مع الأحرار ومزوار يرد: حذار من تجاوز الخطوط الحمراء والفاهم يفهم

الرباط. الأسبوع

   قالت مصادر جد مطلعة قريبة من  عبد الإله بن كيران رئيس الحكومة لـ “الأسبوع” أن هذا الأخير مصمم على التصعيد مع وزراء الأحرار داخل الحكومة ومع أخنوش وبلمختار ومختلف وزراء التقنوقراط.

   بل بن كيران بحسب ذات المصدر قرر فعل نفس الشيء مع حزب الأصالة والمعاصرة الذي يعتقد أنه يتحكم ويسير وزراء الأحرار وسط الحكومة، كما سيصعد مع مختلف الأقوياء والنافذين الذين يعتبرهم بن كيران بالمتدخلين من بعيد في تدبير شؤون حكومته وفي شؤون حزب الاستقلال وفي حق كل من يحرك ويجيش النقابات والشارع ضده، وأنه لن يتنازل عن اختصاصاته ومواجهة هؤلاء وبقوة في الأيام القادمة، خاصة السنة القادمة حيث سنة الانتخابات التشريعية التي يشعر بن كيران بأن “أيادي بدأت تتدخل لإفشال حكومته مع الاقتراب من خط الوصول وهو ما لن يسمح به بن كيران” يقول ذات المصدر.

   هذه الحرب التي شرع فيها رئيس الحكومة لم تعد تخفى على أحد وصداها بلغ شركائه وعلى رأسهم الأحرار الذي رد السبت الماضي زعيمهم صلاح الدين مزوار على بن كيران بالقول “حذاري من تجاوز الخطوط الحمراء والفاهم يفهم” وهي عبارات توحي لطبول الحرب التي بدأت تقرع.

   وكانت بعض القيادات الإسلامية قد هاجمت الأحرار الأسبوع الماضي واعتبرت أن دخول الأحرار إلى حكومة بن كيران كان “مجرد خدعة قام بها حزب التحكم حيث وضع حليف له داخل حكومة بن كيران وكانت اللحظة الصفر للردة والنكوص الديمقراطي”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!