في الأكشاك هذا الأسبوع

كيف نحارب الإرهاب

   عالمنا اليوم يعرف أحداثا خطيرة ومتعددة، وفي واجهة هذه الأحداث نجد مشكل الإرهاب، فبعد الهجمات الأخيرة التي عرفتها مدينة باريس بفرنسا وما أعقب ذلك من تنديد دولي بهذه الأعمال الإرهابية الشنيعة أصبح مشكل الإرهاب يشغل سكان العالم باعتباره خطرا كبيرا يهدد أمنهم واستقرارهم.

   لقد تنامت ظاهرة الإرهاب بشكل سريع مستغلة الأماكن التي هي عبارة عن بؤر للتوتر والنزاعات الداخلية خاصة بالعالم العربي والإسلامي، وقد ظهر تنظيم القاعدة كأخطر تنظيم إرهابي واتخذ من أفغانستان وباكستان معقلا له مع حركة طالبان، لكن بظهور ما يسمى بـ”داعش” وتأسسه لدولة في العراق والشام وامتلاكه للمال والسلاح والمقاتلين من مختلف مناطق العالم ومبايعته من طرف العديد من التنظيمات المتشددة ازداد الخطر، وقد استغل هذا التنظيم الانفلات الأمني والوضع السياسي لسوريا والعراق وما تعرفه هذه المنطقة من نزاعات عرقية وصراعات سياسية منحته نوعا من القوة والقدرة على المواجهة.

   إن تنامي ظاهرة الإرهاب اليوم أصبحت تفرض على الدول والشعوب أخذ المزيد من الحيطة والحذر خاصة تلك الدول التي تتعرض للاعتداءات المتكررة أو التهديدات المتواصلة إذ أصبح من الواجب اتخاذ الإجراءات الأمنية المتشددة من طرف الجهات الأمنية والاستخباراتية التي تحمل على عاتقها أمن وحماية بلدانها مما قد تتععرض له من اعتداء على يدي بعض العناصر الإرهابية التابعة لتنظيم داعش أو غيره، فاللهم أكفي بلادنا شر الإرهاب وأدم عليها نعمة الأمن والأمان، والحمد لله الذي وهب لهذا البلد جهازا أمنيا قويا يعتبر مفخرة لهذا الوطن وأهله، فبفضل الجهد المتواصل والسهر على أمن هذا البلد يتم إحباط العمليات الإرهابية وتفكيك العديد من الخلايا المتطرفة.

   لقد أصبح من الواجب تظافر الجهود لمحاربة الإرهاب بشتى الطرق والوسائل الممكنة، فإذا كان رجال الأمن يحاربون الإرهاب بتفكيك الخلايا التخريبية، فإن واجب العلماء والمفكرين ورجال الإعلام والجمعيات التصدي للإرهاب، كل بطريقته، لكن دور العلماء أساسي في تحصين الإسلام مما قد ينسب له من تطرف وإرهاب، وذلك بتأويل بعض نصوصه وأحكامه وفهمها فهما خاطئا مما ينشأ عنه ظاهرة الغلو والتكفير وغيرها، فالإسلام دين الرحمة ونبي الإسلام جاء رحمة للعالمين، أما القتل وسفك الدماء والتخريب والدمار ليسوا من أخلاق الإسلام الذي يدعو إلى التسامح والحوار بين أتباعه وغيرهم من أهل الديانات الأخرى.

جد بوشتى

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!