في الأكشاك هذا الأسبوع

رجال الجمارك يطبقون القانون مع الموظفين المهربين بباب سبتة

 زهير البوحاطي-

   بعدما تطرقت “الأسبوع” لموضوع: “الموظفون والمتقاعدون يهربون السلع من سبتة والعاطلون عن العمل يستنكرون”، في عددها 863 بتاريخ الخميس 10 دجنبر الجاري. عملت إدارة الجمارك بباب سبتة التي يترأسها “المهدي بن داوود” على تطبيق القانون في حق كل من يضع “إشارة” وظيفته على زجاج السيارة، ويقوم بواسطتها بالتهريب ليس المعيشي بل “المفيوزي” كما وصفه بعض رجال الجمارك. حيث أطنان من السلع خصوصا باهظة الثمن والممنوعة أصلا، يتم تهريبها من طرف بعض الموظفين سواء في الجماعات أو في قطاعات أخرى كالصحة والتعليم وغيرها.

  وسبق لفيدرالية العمال بمدينة سبتة أن أصدرت تقريرا مفصلا نشرت “الأسبوع” بعض فقراته، حيث وصف الوضع القائم بالمدن بالكارثي لأن بعض الأشخاص يتوفرون على ثلاث سيارات أو أكثر يقومون بتهريب السلع بواسطتها، ومن بينهم أصحاب المحلات التجارية سواء بالمغرب أو بسبتة، وهذا ما يجرد صفة التهريب المعيشي ويحل محله التهريب “المفيوزي”، فيغلقون الطريق عن التهريب المعيشي الذي يتخذه البعض من أجل لقمة العيش والذي أصدرت عمالة المضيق ـ الفنيدق في حقه قرارا يسمح للفقراء الذين ليس لهم دخل قار أن يقوم بهذه العملية دون غيرهم.

   لكن مدير الجمارك بباب سبتة تعامل بعد ما نشرت “الأسبوع” هذا الموضوع بكل صرامة من أجل كف الأيادي على هذا المعبر من طرف الموظفين سواء المتقاعدين أو العاملين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!