في الأكشاك هذا الأسبوع

البرلمان يتجه لإحداث موقع إلكتروني لكل برلماني

آش خصك العريان موقع أمولاي..

 

الرباط الأسبوع

   في ظل المشاكل التي يعانيها رشيد الطالبي العلمي رئيس مجلس النواب مع النواب من غيابات متكررة وحضور باهت داخل اللجان رغم الإغراءات المالية والفندقية والهاتف واللوحات الإلكترونية والبنزين وتعويضات النقل، قفز مشروع النظام الداخلي الجديد على كل هذه المشاكل وانتقل للحديث على المساعدات الإلكترونية والمواقع الإلكترونية الخاصة ليس بكل فريق بل بكل نائب برلماني.

   وهكذا جاء المشروع الجديد الذي من المنتظر أن يصادق عليه خلال الأيام القادمة على “مساعدة إدارة المجلس لكل نائب أو نائبة في إنشاء موقع إلكتروني خاص به ينشر خلاله أعماله البرلمانية”.

  هذا ويتجه المشروع إلى السماح للنائب البرلماني بنشر في موقعه باستثناء ما هو سري بناء على مبدأ سرية أشغال اللجان بالمجلس “كل من الأسئلة الشفهية والكتابية المتعلقة به ومقترحات القوانين التي يقدمها والمداخلات التي يقوم بها في الجلسات العامة وداخل اللجان الدائمة، بل مسموح له نشر حتى التعديلات التي تتم على القوانين والتقارير، وكذا المهام الخارجية التي يقوم بها وأي أنشطة أخرى ذات طبيعة نيابية، فهل تحد هذه الإغراءات من غيابات النواب؟ أم أن إحداث مثل هذه المواقع قد يفضح حجم اشتغال كل نائب داخل البرلمان من خلال إمكانية الاطلاع على حصيلته إلكترونيا؟

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!