في الأكشاك هذا الأسبوع

فاس/ تجار يطالبون بالإفراج عن زميلهم المعتقل بتهمة الاتجار في المواد المهربة

محمد بودويرة-

   خرج صباح الثلاثاء 8 دجنبر الجاري، العشرات من تجار منطقة باب الفتوح بفاس، في وقفة احتجاجية أمام الملحقة الإدارية، للمطالبة بإطلاق سراح زميل لهم، اعتقل بتهمة الاتجار في المواد المهربة.

واستنكر التجار اعتقال زميلهم، حيث اعتبروه قرارا غير منطقي نظرا لأنهم يتجارون في السلع التي يستقدمونها من الدار البيضاء، غير أنهم لا يخضعونها للفوترة وهو أمر جاري به العمل منذ سنوات وليس وليد اللحظة.

   وأجبر المحتجون السلطات على عقد لقاء عاجل بالملحقة الإدارية لتدارس وضعية التاجر المعتقل، ليسفر على ضرورة أداء غرامة جزافية لمصالح الجمارك وتقديم تنازل وطلب إلى السلطات القضائية لإطلاق سراح المعتقل.

   وعلمت الجريدة على أن هذا الاجتماع كادت تفسده مستشارة جماعية عن حزب الاستقلال التي حاولت الركوب على هموم التجار، الشيء الذي جعلهم ينتفضون في وجهها ويطردونها من الاجتماع، محملين حزب الاستقلال الأوضاع المزرية التي تمر منها فاس.

   وقالت مصادر محلية أن عناصر الدرك الملكي بإقليم تاونات هي من قادت عملية اقتحام متجر ببلدة مرنيسة، وعملت على اعتقال صاحبه بتهمة الاتجار في السلع المهربة، وبعد محاصرته اعترف انه يستقدم سلعته من تاجر معروف بفاس، مما عجل بالدرك التنسيق مع النيابة العامة لاعتقال صاحب المتجر وتاجر فاس الذي جعل التجار يخرجون للاحتجاج على اعتقاله.

   هذا، وسبق لتجار المدينة العتيقة بفاس أن خرجوا في احتجاجات ضد السلطات ومختلف المصالح المختصة، حملوا فيها نعش التجارة بفاس، في إشارة منهم على موتها.

   ويذكر أن والي الجهة الجديد قد عقد اجتماعا موسعا مع تجار فاس، إبان حادثة الاعتداء على السياح الألمان، ووعدهم بدراسة مشاكلهم وحلها في القريب العاجل، غير أن كلامه ظل رهين جدران مكان الاجتماع، مما دفع بالتجار بالخروج إلى الاحتجاج بالساحات العمومية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!