في الأكشاك هذا الأسبوع

هل المهندس المغربي يرسم فلسفة الحياة الفردية أم الجماعية؟

   آمل من الجميع أن يتأمل الواقع الميداني والطريقة العشوائية لاستغلال المجال في المدن وفي العالم القروي، وفي واقع تجمعاتنا السكنية التي أصبحت عبارة عن كتل إسمنتية بدون روح أو شخصية أو جمالية، وكأن المغرب لا تاريخ ولا تراث معماري له.

   مما يؤسف له جدا ومن العار أن يلاحظ بأن بصمة المستعمر الذي كان يعطي قيمة ويثمن المعمار المغربي العربي الإسلامي؛ في الوقت الذي يدمر بنو جلدتنا الحجر والشجر.

   إن معظم المهندسين المعماريين يستبيحون المجال وفق أهوائهم وليس وفق أبسط عناصر التنمية المستدامة، ولا يسطرون الجمال وإنما البشاعة، وكأن ما يهمهم هو الفوز بالصفقات والاغتناء السريع.

حاتم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!