في الأكشاك هذا الأسبوع

سلع مهربة بالملايير تحترق

وادي الذهب. الأسبوع

 

   لم تمض أسابيع قليلة على إتلاف محجوزات بالعيون وتخص السجائر المهربة ومختلف أنواع المخدرات والأقراص المهلوسة، والمقدرة تكاليفها بملايين الدراهم، والتي تم حجزها من إدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة، حيث تم كذلك بجهة وادي الذهب وتحت إشراف النيابة العامة إتلاف محجوزات لدى إدارة الجمارك وصلت قيمتها المالية إلى 54 مليون درهم، ضمنها أزيد من 5000 كلغ من مخدر الشيرا، و كمية كبيرة من السجائر، والمفرقعات المهربة، وجلد الأفاعي، وبعض السلع الباهظة الثمن. ومنذ إحداث جهاز سكانير بالنقطة الحدودية بالكركارات أصبحت إدارة الجمارك بالجنوب تشكل إزعاجا للمهربين الدوليين الذين يختارون وجهة موريتانيا التي لا تتوفر على جهاز السكانير بنقطة الدخول إلى نواذيبو.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!