في الأكشاك هذا الأسبوع

الزاكي والتجربة الدنماركية!!

من عبد الله باخا، الهجامي، كرداسة، إلى داكوسطا، كارسيلا، سورنسن والآخرون…

بقلم: كريم إدبهي

   … مع اعتذارنا للنجم المصري الكبير عادل إمام، بطل الفيلم السينمائي الشهير “التجربة الدنماركية” تفاجأ جميع المتتبعين لأحوال المنتخب الوطني عن رحلة الاستكشاف الجديدة للناخب الوطني بادو الزاكي المتواجد منذ أكثر من أسبوع في أوربا للبحث عن الطائر الناذر الذي لم يجده منذ سنة ونصف، وهي المدة التي قضاها على رأس المنتخب المغربي.

فبعد أن استنفد العديد من “الخلطات” في مختبره العجيب، أبى إلا أن يستمر في جولاته الأوربية المربحة رغم أنف الجميع.

   رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم فوزي لقجع أبدى امتعاضه لهذه الرحلات التي تكلف الجامعة الشيء الكثير، وأكد خلال اجتماعه الأخير مع الناخب الوطني، بأنه غير مرتاح لهذه الرحلات المكوكية التي مازالت لم تخرج المنتخب المغربي من دائرة الشك، خاصة بعد الهزيمة القاسية أمام منتخب غينيا الاستوائية المتواضع، والذي كاد أن يقلب الطاولة على الزاكي، لولا سوء الحظ.

   بادو الزاكي ومنذ عودته لتدريب المنتخب الوطني لم يقنع أي أحد، بل مازال مصرا على تعنته واستهزائه بمنتقديه، متحديا كل الخائفين عن مستقبل هذا المنتخب الذي مازال يبحث عن بوصلته. فبعد أن فاجأ الجميع خلال مباراة الإياب ضد غينيا الاستوائية، بإقحامه للاعبين من البطولة الإسبانية وهما فيصل فجر وتيغدوين اللذين يجهلان كل شيء عن بلدهم الأصلي المغرب، فما بالك عن الخصم، غينيا الاستوائية وطقوسها الغريبة عن هذين اللاعبين اللذين زج بهما ليحرقا كل أوراقهما، فها هو الآن يبحث عن لاعبين جدد للمباراة القادمة ضد منتخب الرأس الأخضر، ليؤكد لنا وبالملموس، بأنه مازال تائها، وغير مقتنع بأكثر من 70 لاعبا الذين جربهم منذ عودته إلى المنتخب.

من بلاد الفيكينغ إلى الرأس الأخضر

   بادو الزاكي ومن أجل الاستمرار في جولاته المملة، حط الرحال مؤخرا ببلاد الفيكينغ، أي الدانمارك، وبشرنا باكتشافه للاعبين سيعطيا حسب رأيه الإضافة التي كان يبحث عنها، في شخص اسمين غريبين عنا وهما توتوح وسورنسن. بالنسبة لهذا الأخير وحسب اسمه “سورنسن” لا علاقة له بالأسماء المغربية، فهو اسم دانماركي كصورين ليربي، وسيمونس، وهانسن، أما توتوح فلم نسمع عنه قبل أن يكتشفه الزاكي.

   لنعود لمثل هذه الأسماء لنلقي الأضواء على بعض اللاعبين الذين يحملونها، فهناك المهدي كارسيلا، مروان داكوسطا، وفيلهما ميكاييل بصير، وفي النهاية سورنسن.

   بالله عليكم، هل تعود المغاربة عن مثل هذه الأسماء، فالجواب سيكون بالنفي، مادام أن المغاربة تعودوا على أسماء مغربية قحة، كالمختطف، عبد الله باخا، الهجامي الرداني، بوجمعة الفيلالي، المعروفي، الصحراوي، الحداوي، ومعظمها مستوحاة من الأصول المغربية لهؤلاء اللاعبين.

   قبل الاستقلال كان المغرب يتوفر على لاعبين حملوا قميص العديد من الأندية الفرنسية على الخصوص، بل منهم من شارك مع المنتخب الفرنسي في نهائيات كأس العام كالعربي بنمبارك، عبد السلام، وبملحجوب.

   بعد عودة السلطان محمد الخامس طيب الله ثراه، وحصول المغرب على استقلاله، اتجهت العديد من النجوم المغربية الكبيرة، نحو فرنسا، وإسبانيا كمصطفى البطاش، محمد الخلفي، عبد الله أزهر، إبراهيم طاطوم، حسن أقصبي، الجديدي، عبد الله أنطاكي (ملاكا)، وغيرهم كثير… دون أن ننسى كذلك جيل السبعينيات وعلى رأسهم الهداف الكبير كريمو، مصطفى يغشى، وجيل الثمانينيات بقيادة بودربالة، الحداوي، أمان الله، والناخب الوطني الحالي بادو الزاكي الذي التحق مباشرة بعد كأس العالم 1986 بفريق مايوركا الإسباني.

   حديثنا عن هؤلاء اللاعبين الذين أعطوا الشيء الكثير للمنتخبات الوطنية عبر السنين، للتأكيد بأن النواة الصلبة التي يتحدث عنها حاليا الناخب الوطني في كل يوم، يجب أن تتكون من اللاعبين الممارسين في الوطن، لأنهم وحدهم يعرفون قيمة القميص الوطني، ومدى المعاناة التي يعيشها الجمهور المغربي في كل هزيمة أو إقصاء.

   صحيح أن اللاعبين الممارسين حاليا بأوربا ذو أصول مغربية، لكن وللأسف الشديد لن يكونوا في مستوى تطلعات المغاربة، للعديد من الأسباب التي لا يتحملون مسؤوليتها، فكيف يعقل أن نزج بلاعب دانماركي (مغربي)، ازداد وترعرع ببلاد الفيكينغ ونقحمه في مباراة مصيرية ضد الرأس الأخضر، أو غينيا أو الكاميرون.

   فمن 10 درجات تحت الصفر إلى أدغال إفريقيا وحرارتها التي لا يتحملها اللاعبون المحليين فما بالك بأبناء المهجر.

   الحديث عن هذا الموضوع طويل جدا، فهدفنا هو تنوير الرأي العام، خاصة أن الناخب الوطني بلعب بالنار، في الوقت الذي كان بإمكانه أن ينهي رحلاته منذ زمن طويل، ويركز على تشكيله قار، الذي سيظل يبحث عنها إلى أن تنتهي هذه الإقصائيات.

   فقد أعذر من أنذر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!