في الأكشاك هذا الأسبوع

بوعماتو اشترى قصر “إيف سان لوران” فغار منه الرئيس الموريطاني

 

مراكش. الأسبوع

   يحسب رجل الأعمال الموريطاني محمد ولد بوعماتو، مواطنا مغربيا من الطراز الممتاز، فرغم أنه حاصل على الجنسية الفرنسية بجانب الموريطانية، فإن ثروته تمنعه من ممارسة السياسة، وهذه الأيام اشترى لسكنه في مراكش قصر رجل الأعمال الفرنسي المشهور “إيف سان لوران”، وهو يعتبر نفسه مغربيا لأن أباه خميس ولد بوعماتو، كان ضابطا في القوات المسلحة الملكية، وكان من رفاق المرحوم حرمة ولد بابانا الذي كان يدعو للوحدة بين المغرب وموريطانيا.

   وحيث أن الرئيس الموريطاني السابق معاوية ولد الطايع يسكن هو أيضا في المغرب، فقد ترجى الرئيس الموريطاني ولد عبد العزيز، صديقه وسنده في الانتخابات، ولد بوعماتو أن يقارب بينهما، ولولا أن ولد معاوية رفض فانتهت صداقة الرئيس مع بوعماتو، وبعث مدير أمنه للمغرب كي يسلموه ولد بوعماتو في حالة اعتقال.

جبروت بالتأكيد، لذلك رفض المغرب تسليمه، مقابل التزام ولد بوعماتو بالامتناع عن أي نشاط سياسي بالمغرب.

   الرئيس الموريطاني عبد العزيز عزز رغبته في استحضار بوعماتو، بحادثة فريدة من نوعها في تاريخ العلاقات المغربية الموريطانية، إذ استقبل يوم السبت الماضي، وفدا أمنيا مغربيا كبيرا متكونا من الجنرال عروب، ويس المنصوري بحضور وزير الخارجية مزوار، وسفير المغرب في نواقشوط عبد الرحمن بن عمر، دون أن يصدر بلاغ عن الغاية من هذا الاجتماع الذي كان موضوع الموريطاني بوعماتو، حاضرا فيه بالتأكيد.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!