في الأكشاك هذا الأسبوع

مشاريع وأوراش بالملايير والصحراء المغربية تحصي مستفيديها بالآلاف

 

العيون. عبد الله جداد

   بلغ عدد المشاريع التي تم إنجازها بالأقاليم الجنوبية للمملكة منذ إطلاق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية سنة 2005، حوالي أربعة آلاف و739 مشروعا (أي 13 في المائة من العدد الإجمالي للمشاريع على الصعيد الوطني)، وذلك لفائدة 530 ألف مستفيد مباشر وغير مباشر، باستثمار إجمالي قدره نحو 2.1 مليار درهم (7 في المائة من الاستثمارات المعبأة على الصعيد الوطني)، وفق وثيقة لوزارة الداخلية.

وقد فتحت المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، العديد من الأوراش الضخمة تهم أساسا البنيات التحتية والخدمات الاجتماعية الأساسية مع إنجاز ألف و127 مشروعا لفائدة 276 ألفا و307 مستفيد.

   وبالنسبة للمشاريع ذات الأثر القوي من قبيل الأنشطة المدرة للدخل ومشاريع التنشيط السوسيو- ثقافية والرياضية، عرفت المناطق الجنوبية إنجاز ألفين و86 مشروعا، استفاد منها أزيد من 122 ألفا و47 شخصا، وتتوخى هذه المشاريع مواكبة الأشخاص في تنميتهم الذاتية وتعزيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية في هذه المناطق.

   وأبرزت الوثيقة أن المشاريع التي أنجزتها المبادرة في الأقاليم الجنوبية تمثلت أساسا في أكثر من ألف و632 مشروعا، أشرفت عليه 1.210 جمعية وتعاونية شريكة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، ما جعل من النسيج الجمعوي رافعة مهمة في إنجاز مشاريع تنموية.

   وسجلت أن حجم هذه الإنجازات يتماشى مع الأهداف الترابية المعتمدة والتي تم توسيع نطاقها بإطلاق الشطر الثاني (2011-2015)، حيث انتقلت الجماعات القروية والأحياء الحضرية على التوالي من 9 إلى 24 خلال الشطر الأول من المبادرة (2010-2015) ومن 30 إلى 36 منذ 2011.

   من جهة أخرى، مكنت الحكامة الترابية التي تم اعتمادها من أجل مواكبة إنجاز هذه المشاريع، من تعبئة 763 فاعلا محليا (6 في المائة من المجموع الإجمالي الوطني)، من بينهم 54 عضوا على مستوى اللجان الجهوية للتنمية البشرية و151 عضوا على مستوى اللجان الإقليمية للتنمية البشرية و558 عضوا على مستوى اللجان المحلية للتنمية البشرية.

   وتنخرط النساء على مستوى هيئات الحكامة بشكل جد ملموس، حيث بلغت نسبتهن 17 في المائة، مقابل 32 في المائة على مستوى الجمعيات، أي 242 عضوة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!