في الأكشاك هذا الأسبوع

اتفاق غير مسبوق مع البرلمان الأوروبي يعزز دور وزارة الداخلية المغربية

.. في انسجام بين حصاد والمنصوري والحموشي

                                                                                                                                        

الرباط. الأسبوع

   أكدت مصادر قريبة من الوفد المغربي الذي ضم بالتساوي مخابرات الأمن الداخلي بقيادة الحموشي والأمن الخارجي بحضور ياسين المنصوري وبإشراف وزير الداخلية حصاد أن “التصميم والوضوح” الذي قررته المملكة بخصوص أمنها المعلوماتي مع أوروبا وصل إلى مرحلة غير مسبوقة في إطار أمن الشبكات والمعلومة، والمختزلة في كلمة “إس. إر. إي”.

   وباشر البرلمان الأوروبي مفاوضات مع الدول المعنية بما فيها المغرب حول الاستفادة من الأمن في قطاعات حيوية تضم الطاقة والنقل والصحة والمال، وتضمن وزارة الداخلية المغربية الاستفادة من تأمين هذه القطاعات بوسائل أمنية مباشرة، كما تعمل على المعلومات القادمة إليها من هذه المصالح لحماية مشاريع البنية التحتية و محاربة تبييض الأموال، في إطار حمايتها للمؤسسات، لأن داعش وباقي التنظيمات الإرهابية تستهدف مباشرة البنية التحتية البشرية منها والمادية حسب الوثيقة، ويرى محللون أن ما يجري في الاتفاقيات الأخيرة بين المغرب والدول الأخرى بعد هجمات باريس تنتهي في الأخير إلى تقوية موقع وزارة الداخلية والأجهزة الأمنية في القرار السياسي والاستراتيجي للمملكة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!