في الأكشاك هذا الأسبوع

كيف ستنشرح العمليات الإرهابية لأطفالنا؟

 

   قرروا الخروج للترفيه عن أنفسهم بعد أسبوع كله تعب ومشقة وعناء، منهم من ذهب الاستمتاع بالموسيقى، ومنهم من جلس في المقهى مع الأصدقاء لتبادل أطراف الحديث والاستراحة قبل الرجوع إلى المنزل.

   لكن القدر قرر شيئا آخر، لم يستطيعوا الرجوع إلى منازلهم ، عند ذويهم وعائلاتهم وأهاليهم، لماذا؟ لان مجرمين مسلحين ومتطرفين إرهابيين أطلقوا عليهم الرصاص وحرموهم من التمتع بالحياة بصفة وحشية، ظلما وعدوانا.

   أنهم ما بين مئات الأرواح البريئة التي سقطت يوم الجمعة 13 نونبر في قلب العاصمة الفرنسية ، ومئات الأشخاص نقلوا إلى مستشفيات المدينة بين الحياة والموت.

   ماذا عسانا أن نقول أما تلك الصور المروعة التي نقلتها لنا وسائل الإعلام؟ ماذا عسانا أن نقول أمام هذا الهجوم الوحشي الذي نفده هؤلاء المجرمون؟  ماذا عسانا أن نقول لما نرى شبابا في مقتبل العمر يتحولون إلى قنابل بشرية، يفجرون أنفسهم في المقاهي والمطاعم، في المسارح والملاعب الرياضية، وحتى في المساجد. هذا الشباب الذي أومر أن ينقد عمليات إرهابية لقتل أرواح بريئة،  لا ذنب لهم، ضحايا الإرهاب، هذا الخطر العالمي الذي يهدد كثيرا من الدول في العالم بأسره.

والعالم كله يستنكر هذه الهجمات الإجرامية التي تستهدف منشآت وناس لا علاقة لهم بالسياسة.

   ما لذي حدث لهذا الشباب المتطرف؟ عصابات إجرامية روعت المواطنين، يقتلون أنفسهم بأيديهم أمام الملا ولا احد يذرف الدموع ويحزن على فقدانهم، ما لذي استفادوا من هذه العمليات الغير المبرزة؟ ما هي أهدافهم من هذه الظاهرة الغريبة عن المجتمع الإسلامي العريق؟ أهو الانتقام أم زعزعة أمن واستقرار الدول؟ أم هو نشر الرعب والخوف والهلع في نفوس المواطنين؟  أم هم مجرد أداة للمتطرفين أعداء الإسلام؟ ولكن أرادوا أم كرهوا فالحياة تستمر وسينالون عقابهم العسير عند خالقهم.

   يفجرون أنفسهم بالأحزمة الناسفة ويتسببون في قتل وجرح عدد كبير من الأبرياء، يشوهون صورة الإسلام وسمعة المسلمين بأفكار متطرفة، لا علاقة لها بالدين الإسلامي.

ويتساءل المرء: كيف سنشرح لنا شئتنا هذه الظاهرة ونجيب على تساؤلاتهم؟

   لا بد من إرادة قوية وإستراتيجية ناجحة وتضافر الجهود لمحاربة الإرهاب والقضاء عليه زيادة في ذلك على المسؤولين الاهتمام بالتوعية والوعظ والإرشاد في المساجد والمدارس والمؤسسات التربوية والنوادي ووسائل الإعلام لتفسير مفاهيم ومبادئ الدين الإسلامي الذي يدعو إلى المحبة والمودة والرحمة والاحترام والسلم والسلام.

نجيبة بزاد (الرباط)

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!