في الأكشاك هذا الأسبوع

استياء كبير من تعامل “لارام” مع زبنائها في الأقاليم الصحراوية

 

العيون. الأسبوع

   لازال المسافرون عبر الخطوط الملكية القادمين إلى العيون من البيضاء يشتكون من سوء المعاملة غير الملائمة ولا تليق باحترام الزبناء الذين تتكرر في حقهم بشكل يومي عملية تأخير رحلاتهم، دون أن تقوم الشركة بالإعلان عن ذلك في وقت يسمح لزبناء لآرام برتيب أوقاتهم، حيث يتعرضون للمكوث بالمطار لأزيد من خمس ساعات عالقين هناك، ونتيجة لهذا التصرف قام الصحراويون بتنظيم احتجاجات علما أن من ضمنهم أجانب ومستثمرين مما يعطي صورة سلبية عن شركة وطنية تنفرد بحق النقل الداخلي بالمغرب، في الوقت الذي يسمح لطائرتين بالإقلاع باتجاه مراكش وأكادير، وغالبا ما تحملان أجانب لهاتين الوجهتين، مع العلم أن الرحلة المبرمجة غالبا ما تقل العديد من المسنين والشيوخ والمرضى ومن الأساتذة من لهم التزامات محددة ومرتبطة بالتوقيت كما يوجد من بين المسافرين شخصيات سامية مغربية وخليجية والعديد من الأطر في مختلف التخصصات وفعاليات سياسية وجمعوية الذين استاؤوا لعدم إشعارهم من طرف المعنيين عن أسباب هذا التأخير الذي خلق نوعا من الفوضى والارتباك بين المسافرين، فهل تتعامل لارام بعقليتين مع زبنائها بالأقاليم الصحراوية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!