في الأكشاك هذا الأسبوع

قبلة زوما على خد بن كيران أزعجت مزوار

سفارة البوليساريو أكبر من سفارة المغرب

خاص. الأسبوع

   فوجئ الوزير مزوار في الخارجية، بتعليمات ملكية صدرت بأن يلتحق رئيس الحكومة بن كيران، بإفريقيا الجنوبية، لتمثيله وإلقاء خطابه أمام المؤتمر الدولي لإفريقيا والصين.

    وقد انزعج الوزير مزوار أكثر، حينما عانق الرئيس الإفريقي زوما، رئيس الوفد المغربي بن كيران وقبله.. وكان شيئا طبيعيا، لأن الرئيس زوما يتذكر أيام الاتصالات بين الإسلاميين المغاربة أيام الدكتور الخطيب، مع الزعيم مانديلا، بحضور عبد الإله بن كيران ورفاقه تلامذة الدكتور الخطيب.

   الوفد المغربي الكبير الذي واكب المؤتمر، برئاسة وزير الداخلية الشرقي الضريس، اكتشف حقائق غريبة، من بينها أن سفارة البوليساريو في العاصمة بريطوريا، هي أكبر وأجمل من السفارة المغربية، ذات الأطراف الخشبية البالية، إذ أن المغرب لم يكن يعرف أهمية هذه الدولة التي رغم علاقاتها القوية مع المغرب، وأن الملك محمد السادس زار إفريقيا الجنوبية فإنها اعترفت بالبوليساريو التي قامت الجزائر بتشييد سفارة البوليساريو قريبا من سفارة المغرب.

   وهكذا يكون الوفد الحزبي المغربي الذي زار إفريقيا الجنوبية، قد جاور وفد البوليساريو في جميع مراحل المؤتمر، حيث سمع المغاربة انتقادات عنيفة لتصرفات الدبلوماسية المغربية هناك والقائم بأعمالها الذي اكتفى في حفلات عيد العرش المغربي هذه السنة بإقامة حفل صغير في السفارة، دعا له فقط حوالي ستين شخصا بينما تحول الحفل إلى صراع بالبونية، بعد أن رفض القائم المغربي بالأعمال، أن يدخل أحد المواطنين المغاربة للحفل.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!