في الأكشاك هذا الأسبوع

عظيمة أنت يا أرض في أجمل صبر في الكون

    الأرض غريبة وعجيبة، ومن بين الغرائب والعجائب هو صبرها الكبير الذي لا ينتهي، حين تبصق على وجه شخص سيرد عليك بقوة وسيرد بصقته على وجهك أو سيضربك ضربة لا تحمد عقباها، فيحدث خلاف طويل الأمد في العلاقة الإنسانية، أما الأرض فحين تبصق عليها، لا ترد عليك بل تصبر وتقبل بصقتك بسعة رحب وحين تموت فالعالم كله ينكرك ويجهلك، بل هي الوحيدة التي تستقبلك بين أحضانها وبين صبرها فتغطيك لتحميك من حرارة الشمس في الصيف ومن قساوة البرد في الخريف.

   إذن اتركوني أتغزل بهذه الأرض الطيبة التي تصبر على حماقاتنا، فمن يتحمل حماقة أكثر من تسعة مليار من السكان سوى الأرض.

 

 تاج الدين المصطفى

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!