في الأكشاك هذا الأسبوع

أسلوب خطير لإدخال “المتفجرات” إلى المغرب عبر شركات وهمية

ضبط أكبر كمية مفرقعات في حاوية صينية بالعيون

العيون. عبد الله جداد

   خطوة استباقية كبيرة حققتها المديرية الجهوية للجمارك بالعيون، بعد أن زودت إدارة جمارك البيضاء، بمعلومات دقيقة مكنت من ضبط أكبر كمية مفرقعات خطيرة، ومواد ممنوعة ضمن “حاوية” قادمة من الصين، بوثائق لشركة وهمية، وسجل تجاري صوري. وامتدت اليقظة والحذر إلى موانئ المملكة، بإجراءات تفتيش دقيقة لمختلف السلع، التي ترد عبر البحر إلى موانئ المغرب، والتي قد يستغل ثغراتها الموالون لداعش لتنفيذ مخططاتهم الإجرامية، ومكنت هذه العملية من ضبط ما مجموعه 34 مليون قنبلة من الورق من صنع صيني، وهي من النوع الذي يباع أيام احتفالات عاشوراء، وتحمل علامات رياضيين مشهورين، وكشفت المصادر نفسها أن الحاوية كانت تضم 1430 علبة من الكارتون، 1350 منها تخص مختلف مواد التزيين، صينية الصنع، فيما 80 خصصت للمفرقعات، مختلفة الأحجام، وتضم 77 ألفا و310 علب مفرقعات، تحتوي من مجموعها على 34 مليون قنبلة ورقية.

   وكشفت الأبحاث الأولية أن السلع التي رست بميناء البيضاء قادمة من الصين قيدت في اسم شركة غير موجودة ضمن الشركات المقيدة في السجل التجاري، بصفة قانونية، قبل أن يتم الوصول إلى أن اسم الشركة ورقم سجلها التجاري وهميان، وأن المشتبه فيهم عمدوا إلى هذه التقنية للبقاء بعيدا عن الأعين، إذ في حال النجاح في إخراج السلع من الميناء عبر المعشر، يظهر أصحابها الحقيقيون، في حال كشفها يظلون مختفين، فيما المعشر يجد نفسه رهن المساءلة، وتباشر السلطات القضائية الأبحاث التي تجريها الجمارك والشرطة القضائية، منذ الجمعة الماضي للوصول إلى أصحاب السلع بالاعتماد على البيانات التي يمكنها أن تقود إليهم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!