في الأكشاك هذا الأسبوع

البرلمان يرمي بكرة “مجلس الأسرة” إلى نزار البركة

الرباط. الأسبوع

   كما كانت “الأسبوع” قد أشارت قبل شهر من كون قانون المجلس الاستشاري للأسرة والطفولة الذي جاءت به الوزيرة الإسلامية بسيمة الحقاوي سيطرح مشاكل جمة أثناء مناقشته بالبرلمان بسبب تركيبته واختصاصاته، فبالفعل بدأ العديد من النواب وقبل مناقشته بصفة رسمية يتوجسون من مضمونه ويتحدثون عليه في جنبات البرلمان.

   وأمام هذا الخلاف الذي بدأ يتبلور في كواليس البرلمان اضطر رئيس البرلمان رشيد الطالبي العلمي إلى الرمي بكرة هذا المجلس الملتهبة في حجر نزار البركة رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي طالبا رأيا مفصلا لهذا المجلس في هذا القانون، للاستئناس به أثناء الشروع في مناقشة هذا القانون داخل البرلمان خلال الأسابيع القادمة.

   وكانت “الأسبوع” سباقة إلى طرح المشاكل المحتملة لهذا القانون والصراعات التي قد تنشب بين مكونات البرلمان حول مضمونه وخاصة في جانب الاختصاصات الموسعة وفي جانب التركيبة البشرية التي سجل بعض النواب في البداية منح اليد الطولى في تعيين أعضائه لعبد الإله بنكيران رئيس الحكومة حيث منحه القانون له حق اقتراح تعيين حوالي 12 عضو داخله في حين حدد للملك تعيين فقط 7 أعضاء، فهل يهدأ نزار البركة من حدة السجال ويطرح توصياته حول هذا القانون أم سينظم لجبهة المنتقدين لتركيبة هذا المجلس؟

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!