في الأكشاك هذا الأسبوع

كواليس الأخبار | الصحافة الجزائرية تتهم المغرب بإيفاد جاسوس إلى الجزائر

 هل هي حرب استخباراتية بين المغرب والجزائر؟

الرباط: الأسبوع

أمر قاضي التحقيق بمحكمة عنابة، في الجزائر، بوضع مواطن مغربي يدعى (م. ر)، البالغ من العمر 48 سنة، في الحبس المؤقت بتهمة المساس بأمن الدولة والدخول إلى التراب الوطني دون رخصة قانونية.

وذكرت جريدة “الخبر” الجزائرية حسب مصادرها الأمنية أن توقيف المواطن المغربي المنحدر من مدينة الناظور المغربية، وجرى ذلك إثر بلاغ تلقته مصالح الشرطة القضائية لأمن عنابة، مفادها فرار شخص من جنسية مغربية، منذ قرابة 05 أيام من داخل بهو مطار رابح بيطاط بعنابة، عندما كان يخضع لعملية تفتيش للهوية من طرف مصالح أمن المطار الدولي.

واستغل الشخص المغربي، الذي كان بصدد ركوب طائرة الخطوط الجوية الجزائرية، المتوجهة إلى مطار إسطنبول بتركيا، تساهل بعض أعوان الأمن الداخلي للمطار، للفرار نحو وجهة مجهولة، تاركا وراءه حقيبته وجواز سفره الحامل للجنسية المغربية.

في حين نفى مصدر أمني أن يكون الموقوف قد فر من المطار، وأن الذي حصل هو مغادرته للمطار بعد رفض الجهات الأمنية ركوبه على متن الطائرة لكونه غير حاصل على تأشيرة السفر إلى بلد أجنبي ما جعله يلغي سفره، تقول الخبر.

الجريدة نفسها، تحدثت عن مصادرة مجموعة كبيرة من وثائق الهوية وبطاقات التعريف الوطنية الجزائرية والمغربية فارغة، إضافة إلى مجموعة من أختام وطوابع ودمغ لمؤسسات حكومية جزائرية ومغربية وكذا جوازات سفر فارغة مهيأة للاستغلال، قالت إن صاحبها كان يحاول من خلالها الدخول في اتصالات مع أشخاص آخرين ينشطون داخل وخارج الجزائر للتنسيق معه.

وربطت الجريدة المذكورة بين إيقاف المعني بالأمر والعمل الاستخباراتي حيث قالت إن “مصالح الشرطة القضائية، عثرت، على أقراص مضغوطة وشرائح إلكترونية، أسفرت عملية فتحها وفك تشفيرها عن وثائق ومراسلات وتقارير وصور وفيديوهات لها علاقة بأحداث شغب وحركات احتجاجية تمت عبر العديد من ولايات الوطن، منها الأحداث الأخيرة التي وقعت في مدينة غرداية، بالإضافة إلى أحداث أخرى وقعت بشرق وغرب الجزائر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!