في الأكشاك هذا الأسبوع

أولاد تايمة.. من “بدر هاري” إلى إرهاب “أبا عوض”

“العقل المدبر” لهجمات باريس

قبل أيام قليلة، كان شباب المدينة يرفعون أصواتهم في مقاهي المدينة حول سيرة بدر هاري، لا سيما عندما نشر نجم الملاكمة صورة جديدة له قرب علامة مرورية تحتضن اسم المدينة. انسجم عشاق ريال وبرشلونة في “برتقالة سوس”، وهم يتفاخرون بأن واحدا من أبناء المدينة، استطاع ربط صداقة حميمية مع رونالدو وفرض عليه زيارة المغرب مرتين.. لكن الأصوات التي كانت تعلو باسم بدر، خفتت كثيرا وهي تسأل عن عبد الحميد أباعود الذي قتل في مداهمة أمنية بباريس بعدما وجهت له أصابع الاتهام في هجمات باريس، لا سيما وأن عائلته تقطن بهذه المدينة منذ 70 سنة.

في مدينة أولاد تايمة، عاصمة منطقة هوارة، إحدى أشهر المناطق التي يخترقها نهر سوس في الجنوب المغربي، حاولت CNN بالعربية البحث عن أصول عبد الحميد أبا عود أو تحديدا “أباعوض” كما تأكدنا. مجرد نطقك لهذا اللقب يجعلك تتأكد أن العائلة لا يعود أصلها إلى قبائل هوارة، القبائل العربية أو المعربة الوحيدة في رقعة سوس الأمازيغية، فاللقب أمازيغي لعائلة من قبائل اسندالن بمنطقة تيدسي الأمازيغية نواحي إقليم تارودانت (في سوس كذلك)، بيد أن غالبية عائلة عبد الحميد انتقلت منذ زمن طويل إلى أولاد تايمة.

بعد محاولات مضنية، طرقنا فيها العديد من الأبواب، استقبلنا أخيرا إبراهيم، عم والد عبد الحميد. في السبعينيات من العمر، بصعوبة ينطق العامية المغربية، إذ لا تزال أسرة أباعود محافظة على لغتها الأمازيغية رغم سكنها في مدينة لا تنطق بها. فتح لنا أبواب منزله، وفتح معه صفحات من قصة عائلة انتقل جل أفرادها إلى الخارج لأجل البحث عن لقمة العيش، فكان منهم شابا اختار طريقا لم يسبقه لهم أحد في عائلة مسالمة لم يعرف عنها سوى الاحترام والبساطة.

جد عبد الحميد اسمه حماد، انتقل مع والده وإخوته من تيدسي إلى هوارة للعمل في قطاعي البناء والفلاحة، غير أن حاجة فرنسا لعمال أجانب لأجل بنائها من جديد بعد أهوال الحرب العالمية الثانية، جعلتها تستنجد بالسواعد المغربية، ومنهم أولًا والد حماد، ثم حماد الذي التحق هناك بداية الستينيات. سنوات قليلة وانتقل حماد إلى مدينة شارل لو لوا في بلجيكا، حيث عمل في المناجم.

مكث حماد في بلجيكا لسنوات قبل أن يقرر العودة نهائيا إلى المغرب منتصف السبعينيات. أنجبت له زوجته المغربية ابنا وابنتين. الابن الوحيد هو عمر، والد عبد الحميد. لا يزال الجد حماد على قيد الحياة إلى الآن، تجاوز من العمر تسعين سنة، بيد أنه فقد البصر، ولم يعد يقوى كثيرا على الكلام، ولا تعيش معه في بيته إلا قريبة تشرف على رعايته، إذ يرفض الخروج من مدينة أولاد تايمة التي تعلّق بها كثيرا.

يتوقف ابراهيم قليلًا عن الحكي، بصعوبة بالغة يتذكر أحداثًا موغلة في القدم. يعيش في بيت واسع رفقة شقيقه الحسين. هم مجموعة من الإخوة، توفي منهم اثنان. انتقل الكثير منهم إلى بلجيكا وفرنسا بحثًا عن عمل أفضل. حتى إبراهيم سافر هناك، وعمل هناك إلى أن قرر العودة نهائيا عام 1973، بما أنه جمع القليل من المال الذي يكفيه للعيش في وطنه، إذ لم تقنعه أضواء أوروبا بالبقاء.

يكمل ابراهيم قصة أصول عبد الحميد، فوالده عمر الذي ازداد بالمغرب، وهاجر إلى بلجيكا وعمره 12 سنة، تزوج من سيدة مغربية من منطقة سوس، ورزق منها بثلاثة أبناء، أكبرهم عبد الحميد، وأصغرهم يونس، الطفل الذي انتقل إلى سوريا للقتال ثم انقطعت أخباره، وزكريا، الشقيق الأوسط الذي اعتقلته الشرطة المغربية قبل شهر، ولا يزال يخضع للتحقيق.

آخر لقاء جمع إبراهيم بعمر يعود إلى أسابيع قليلة.. لم يسأله كثيرا عن عبد الحميد أو شقيقه، إذ لم يكن إبراهيم يدري أن الاثنين انضما إلى “داعش” ولم يكن هذا الخبر منتشرا كثيرا في العائلة، حتى جاء عنده من يخبره أن عبد الحميد مشتبه به في التخطيط لهجمات باريس: “تألمت كثيرا عند سماعي للخبر، وأحسست بالعار أن ينتمي لنا من يقتل الناس. أحس بألم والده الذي لن يرضى أبدا بأن يرتكب ابنه هذه الجرائم”.

سألنا إبراهيم عن حسناء، فأخبرنا أنه لم يسبق أن سمع بها وأنها لا تنتمي على عائلة أباعود، لكنه قال إنه يمكن أن تنتمي إلى أسرة عبد الحميد من ناحية والدته. في ختام حديثنا معه، قال: “لم نرضَ أبدا أن يكون منا من يشارك في تدمير بلدان الآخرين، نحن هاجرنا إلى أروبا لأجل تحصيل لقمة العيش، وعائلتنا عاشت هناك بكثير من الأمن والسلام.. لم نسبب الأذى لأحد طوال مقامنا هناك.. ومنذ أن وقع الهجوم باسم عائلتنا، وأنا أسأل نفسي: لماذا يا عبد الحميد؟ لماذا؟”

عن: السي إن إن عربية

 

تعليق واحد

  1. انا من ابناء هوارة ويشرفني الانتماء لهده البقعة من الارض اما بخصوص اباعود فانا اقول لكم لا يجوز لاي احد ان يتهم هوارة او المغرب بما فعله ابعود لانني اعتبره ابن اوروبا ترعرع وتعلم وكبر هناك .هم من علموه كل شيء ان كان مجرما هم السبب شرب من مياه السين وشرب حليب نستليه واكل لحم الخنزير وووووو هم السبب هدا ابنهم ليس ابننا ,ابناؤنا شربوا ماء واد سوس وحليب كوباك واكلوا لحوم الماعز السوسي الحلاااااااال هوارة تقول لك يا اوربا هيهات من الذلة.ربيتم ابناء العرب ليعصوا ابائهم فدمروكم هدا جزاؤكم فللتقوا الله في ابناء العرب

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!