في الأكشاك هذا الأسبوع
بلدية أزمور

أزمور/ غريب.. منتخبون يجلبون معهم عائلاتهم للتصفيق والزغاريد

 

شكيب جلال

عند انعقاد دورات المجلس البلدي لمدينة أزمور سواء دورات عادية أو استثنائية أو رسمية يلاحظ وجود مصدر للتشويش على السير العادي للدورة، وهي كلما أخذ عضو من الأعضاء الكلمة إلا وتتهافت أمهاتهم وشقيقاتهم على إبنهم العضو المتدخل لأخذ صور له وتسجيل مداخلة بالتصفيق والزغاريد وكأنه عريس. فيما بعض المدونين وحتى المراسلين الصحافيين بدورهم يتهافتون على طاولة النقاش والتدخلات في جو فوضوي لأخذ الصور وتسجيل المداخلات، وإن كان هذا العمل الصحفي من واجبهم ومن مهمتهم الملقات على عاتقهم لنقل المعلومة بكل أمانة إلا أنه من الأفضل وحتى تمر أشغال الدورة بكل هدوء يجب على المجلس البلدي أن يفوض الكاتب العام للبلدية بأن يكون بمثابة الناطق الرسمي للمجلس ليعطي نتائج أشغال الدورة بعد انتهاءها للمراسلين الصحفيين بعد حصولهم على ترخيص مسبق للتغطية الإعلامية للدورة. أما إذا كان المراسل يريد متابعة أشغال الدورة كمواطن يمنع عليه استعمال أي آلة للتصوير أو التسجيل وحتى الهاتف المحمول، إذا أصبحت أشغال أي دورة تنقل مباشرة إلى المواقع الاجتماعية من طرف أي كان وهذا أمر فوضوي وغير مسؤول، من جهة أخرى عادة ما تتم أشغال دورات المجالس باستعمال مكبرات الصوت حتى تكون أشغال المجلس شفافة ومسموعة في حين أن دورات المجلس البلدي لأزمور تتم بهمسات وأصوات خافتة ولا تسمع المداخلات بشكل أفضل إلا عندما تنطلق المشاجرات والكلام النابي.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!